الأربعاء 25 نيسان 2018

مقالات

الفارس والفرس -2 : بقلم المهندس ماهر صقال - رئيس الرابطة الاسلامية السنية

الفارس والفرس -2 : بقلم المهندس ماهر صقال - رئيس الرابطة الاسلامية السنية

بقلم المهندس ماهر صقال - رئيس الرابطة الاسلامية السنية

التاريخ ,

عام 1918 وبعد زوال الإمبراطورية العثمانية كان قد مضى 662 عاما على آخر معركة خاضها الفارس مع فرسه...

1256 كانت معركة بغداد مركز الإمبراطورية العباسية بوجه الزحف المغولي... وسقطت بغداد وسقطت بعدها حلب ثم دمشق، وخرج المماليك، ولم يكونوا عربا، من القاهرة وكانت موقعة عين جالوت في فلسطين عام 1258 وانكسرت الموجة المغولية. وأسس المماليك دولتهم التي دامت حتى عام 1516 حيث هزمهم الأتراك العثمانيون في مرج دابق شمال شرق حلب وامتد سلطانهم حتى عام 1918.

662 عاما وقت طويل لم يخض الفارس وفرسه طواله اي تجربة.

وعندما ضاع الغطاء الامبراطوري وجد الفارس وفرسه
نفسهما في خضم حرب كانت قد بدأت عام 1798 والعدو
صار في قلب الدار يركل برجله قبر صلاح الدين..

ومازلنا في هذه الحرب حتى اليوم.

والفرس في صف والفارس في صف آخر. والعدو حريص على فصلهما ....

في هذه الظروف الصعبة والقاسية يجب التفكير في طريقة يتصالح فيها الفارس مع فرسه... وهما في معسكرين متقابلين.

هذه مهمة الفرسان الحقيقية، وهي أهم من الحديث المكرر على المنابر عن إنجازات مضى عليها 662 عاما.

وهي ليست بالمهمة المستحيلة، فالفارس مؤيد أن اتقى والفرس مشهود باصالتها ....

نبدأ من منبر رسولنا الأكرم صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

واكرر أن الحرب التي بدأت عام 1798 لم تنته بعد....