الخميس 13 كانون أول 2018

مقالات

مسلمون في ألمانيا.... أم المان مسلمون : بقلم المهندس ماهر صقال - رئيس الرابطة الاسلامية السنية

مسلمون في ألمانيا.... أم المان مسلمون : بقلم المهندس ماهر صقال - رئيس الرابطة الاسلامية السنية

بقلم المهندس ماهر صقال - رئيس الرابطة الاسلامية السنية

التاريخ ,

صرح وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر لصحيفة بيلد الألمانية أن المسلمين في ألمانيا هم جزء من ألمانيا وليس من الإسلام.

جاء هذا التصريح ردا على المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل
التي صرحت بأن الإسلام جزء من ألمانيا.

طبعا هذه التصريحات تتفاعل تحت هاجس الموجات البشرية من غالبية مسلمة سورية عراقية فتحت لها السلطات الألمانية أبواب الدخول.

هذه المسألة تتقاطع مع مسألة الهوية للأقليات المسلمة في الصين وروسيا الاتحادية وفرنسا وبريطانيا وغيرها من البلدان.

اقول

الطرح هل الإسلام جزء من ألمانيا
ام المسلمون جزء من ألمانيا وليس من الإسلام
معىطى خاطيء في الحالتين
ففي الطرحين خلط بين القيم الدينية والقومية

الجواب من يختار العيش في ألمانيا خيارا نهائيا، هو اختار طوعا بأن يكون ألمانيا مسلما هو وذريته من بعده ويجب ان لايقل ولاؤه لألمانيا عن الألماني المسيحي.

ومن اختار أن تكون إقامته مؤقته فهو سوري أو عراقي الخ... مسلم في ألمانيا. ولاؤه للبلد الذي خرج منه ونيته العودة اليه
حالما تتحسن ظروف العودة.

وعلى هذا الأساس نتحدث عن بريطاني مسلم، وفرنسي مسلم وروسي مسلم وصيني مسلم..... وليس مسلم بريطاني
أو مسلم فرنسي أو مسلم روسي أو مسلم صيني....

كون الفرد مسلم العقيدة لأيبرر تنصله من فوميته أو المجتمع الذي يعيش فيه. فليس المطلوب أن تذوب القوميات ويصبح
العالم قومية واحدة...

والمولى عز وجل يقول :

*وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا أن أكرمكم عند الله اتقاكم*

اية راسخة في كتاب الله إلى يوم الدين... وتعارفوا : لتزدادوا معرفة.

يوم نكون شعبا واحدا، ولغة واحدة... نكون في عالم بلون واحد، عالم حزين، تتوقف المعرفة فيه....

ولن يكون