الاثنين 16 تموز 2018

مقالات

هل فتح محمد بن سلمان الطريق للحريري للذهاب الى دمشق بعد اعلانه أن الاسد باق

هل فتح محمد بن سلمان الطريق للحريري للذهاب الى دمشق بعد اعلانه أن الاسد باق

شارل ايوب

التاريخ ,

يبدو ان الاحداث في سوريا تسبق الانتخابات النيابية في لبنان وتسبق امورا كثيرة في العالم العربي خصوصا مع اجتماع القمة التي يعقدها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الايراني الشيخ حسن روحاني والرئيس التركي رجب طيب اردوغان وان الاتفاق هو لمناقشة الوضع في سوريا والمنطقة.
محمد بن سلمان: الرئيس الاسد باق فماذا ستفعل الحكومة المقبلة والحريري؟
كانت مفاجأة كبرى ان يعلن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ان الرئيس السوري بشار الاسد باق في الحكم، وهذا يعني ان السعودية اعترفت بأن لا تغيير في الحكم وان عمليا المعارضة سقطت وان النظام انتصر وان الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد باق في الحكم، سواء من خلال القوة الروسية او الدعم الايراني او قوة حزب الله او قوة الجيش العربي السوري، لكن النتيجة هي ان المملكة السعودية التي خاضت اكبر حملة  وحرب لاسقاط النظام السوري كونها اعتبرته يتبع النفوذ الايراني، فانها تراجعت عبر تصريح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وقالت ان الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد باق في الحكم.
في هذا الوقت تجري الاستعدادات للانتخابات النيابية اللبنانية وتخوض معارك لوائح ضد لوائح اخرى، وظهر في شكل واضح خريطة جديدة للتحالفات في مناطق تحالفت قوى مع بعضها وفي مناطق تحالفت قوى ضد بعضها البعض، واظهر قانون الانتخاب على القاعدة النسبية واعتماد الصوت التفضيلي انه ادى الى تقسيم التحالفات السياسية التي كانت قائمة على قاعدة  8 اذار و14 اذار الى تقسيم جديد هو ان كل كتلة تفتش على اكبر عدد تستطيع جمعه نتيجة الانتخابات النيابية.
ولا شك ان الانتخابات النيابية ستجرى وتظهر النتيجة بعدها، لكن الوضع في سوريا تغير ويتغير كل يوم وبسرعة، وان قمة الرؤساء الروسي والتركي والايراني سيؤدّي الى دفع جديد في اتجاه انهاء الحرب في سوريا، خاصة وان تركيا منعت بالقوة قيام دولة كردية، وازاحت عن كاهلها ما تقوله انه خطر على الامن القومي التركي عبر انشاء دولة كردية في سوريا واصطدمت بالولايات المتحدة من اجل هذا الامر وخاضت حرباً على اكبر مدينة كردية في ريف حلب هي عفرين ودائرتها المؤلفة من 124 قرية وازاحتها بعد شبه مجزرة طاولت الشعب الكردي وجيش حماية الشعب الكردي لكن في ذات الوقت قاتل الاكراد قتالا عنيفا ما اوقع خسارة كبرى في الجيش التركي الذي يعتبر من اقوى الجيوش لكنه لم يستطع بسهولة الا بعد شهر ونصف ودفع ثمنا غال من القتلى وتدمير دباباته قبل ان يستطيع السيطرة على مدينة عفرين.
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال الرئيس السوري الدكتور بشار الاسد باق، فماذا سيفعل الرئيس الحريري اذا حصلت الانتخابات وانتهت وادت الاستشارات الى تكليف الرئيس الحريري، كما يبدو، على ان الاستشارات ستؤدي الى تكليف الرئيس الحريري تأليف الحكومة الجديدة.
 

 الرئيس ميقاتي أدى خدمات كبيرة


وهنا سيكون مشكلة فاذا كان الرئيس سعد الحريري لا يريد ان تعود العلاقة طبيعية بين لبنان وسوريا كما استطاع الرئيس نجيب ميقاتي اقامتها بين لبنان وسوريا من الند للند واجراء الانتخابات النيابية دون تدخل سوري كليا في انتخابات 2009 دون تدخل اي طرف خارجي لا سوري ولا غير سوري كذلك نهض الرئيس ميقاتي بالاقتصاد من نمو 2 في المئة الى 5 في المئة واهم شيء قام في تركيز علاقة لبنان وسوريا على قاعدة الدولة من الند الى الند ولم يعد مسموحا في عهد ميقاتي ان تكون لنا علاقة كما كانت لا في ظل وصاية ولا في ظل عداوة بل في ظل الانصراف الى عمل اقتصادي انمائي اعماري معيشي حيث ادى ميقاتي خدمات كبيرة على مستوى الاقتصاد والمعيشة مما حسن اوضاع اللبنانيين، في السنوات التي امضاها ميقاتي في رئاسة الحكومة كانت سنوات لامعة تماما على عكس السنوات التي جاء بعدها عبر ترؤس الرئيس السنيورة او بعدها او حتى الان برئاسة الرئيس الحريري، لانه لو تم تكليف ميقاتي تشكيل الحكومة في عهد عون لما كان الوضع الاقتصادي بهذا الهبوط السحيق حيث وصل النمو الى 1 في المئة، لان الرئيس نجيب ميقاتي يدرك الاقتصاد في عمقه وهو قادر عبر علاقاته العميقة مع الاتحاد الاوروبي وليس السطحية مع رؤساء دول في اوروبا مثل الحريري قادر على جلب اموال وادارة ميزانية الدولة بميزان يحفظ ميزان المدفوعات مع الصادرات والواردات اضافة الى التنسيق والجمع بين القطاع الخاص والقطاع العام وهذه ميزة الرئيس نجيب ميقاتي.
 

 اذا تم تكليف الحريري سيكون امام مشكلة مع سوريا


وعلى كل حال، اذا تم تكليف الرئيس سعد الحريري فستكون امام مشكلة العلاقة مع سوريا، وان لم يستطع فهنالك الرئيس نجيب ميقاتي الذي هو في تاريخه كله لم يكن يوما ملتزماً الى سوريا ولا جاء من بوابة دمشق الى رئاسة الحكومة، ولا زار دمشق لطلب من جهة معينة، انما الرئيس نجيب ميقاتي هو الوحيد القادر على انهاض لبنان في المرحلة المقبلة اذا اعتذر الحريري عن تأليف الحكومة وعندها ستكون العلاقة طبيعية وممتازة بين لبنان وسوريا كذلك سيكون الاقتصاد في نمو متصاعد يعرف ميقاتي كيف يصنعه مع فريق اقتصادي متكامل حوله ومستشارين اضافة الى ان ميقاتي يتابع عمل الوزارات بالتفاصيل وكيفية مصروف الوزارات والتركيز خاصة على النمو الاقتصادي.
وبالتالي لم يعد يستطيع الرئيس الحريري التهرب من التعاطي مع شرعية النظام السوري برئاسة الدكتور بشار الاسد خاصة بعد اعتراف ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بأن الرئيس بشار الاسد باق، ويعني ذلك انه تمهيد الى علاقة سعودية - سورية على اساس ان الرئيس السوري بشار الاسد باق في الحكم.
واذا كان الرئيس سعد الحريري قد رفض طوال الفترة الماضية التعاطي مع النظام السوري ولو في اي شكل من الاشكال فانه سيكون امام وضع صعب في المرحلة المقبلة، اولا لان السعودية خففت من لهجتها كثيرا ضد سوريا، وخففت من لهجتها كثيرا ضد الرئيس الاسد، وانتقلت الى القول بأن رئيس جمهورية سوريا الدكتور بشار الاسد باق.
ثانيا ان الانتخابات النيابية ستأتي بكتل كبيرة وقوية لها علاقات او لها نظرة في اعادة العلاقة مع سوريا، واذا كان مثلا حزب القوات اللبنانية والكتائب اللبنانية يرفضان اقامة علاقة مع النظام السوري برئاسة الرئيس بشار الاسد، هذا على الصعيد المسيحي والماروني، فان التيار الوطني الحر كحزب مسيحي واكثريته ماروني كذلك الوزير سليمان فرنجية الذي هو حلف الرئيس السوري بشار الاسد منذ 30 سنة، ورغم علاقة الوزير فرنجية بالرئيس سعد الحريري وحفظ الجميل ان الرئيس الحريري قام بترشيح الوزير فرنجية لرئاسة الجمهورية وسعى كل جهده لوصول فرنجية للرئاسة، فان الوزير فرنجية لن يقف مع الرئيس الحريري في عدم التعاطي مع النظام السوري لانه بالنسبة للوزير سليمان فرنجية العلاقة مع الاسد استراتيجية واساسية، ولا يستطيع مقاطعة سوريا، لذلك سيكون من الضاغطين ضمن الحكومة وفي السياسة لزيارة الحكومة ورئيس الحكومة الرئيس سعد الحريري الى دمشق.
 

 الاجتماع بين الرئيسين عون والاسد بات متوقعاً


كما انه بات متوقعا اجتماع رئيس الجمهورية اللبناني العماد ميشال عون والرئيس السوري الدكتور بشار الاسد، لان الرئيس ميشال عون على علم بتقدم العلاقة بين سوريا ودول اوروبية نصحت لبنان في التعاون مع سوريا ومع الاسد، كما ان العماد ميشال عون رئيس الجمهورية بات يعتبر ان سنة ونصف من عهده مضى دون ان يزور سوريا، وهو وقت كاف كي ينهيه ويقوم بزيارة الرئيس بشار الاسد الذي اصيبت بلاده بحرب لمدة 7 سنوات وقاد الحرب ومرت عليه صعوبات والعماد ميشال عون صديق للرئيس بشار الاسد وسابقا تم استقباله كرئيس دولة عندما زار الرئيس بشار الاسد قبل ان يصبح رئيسا للجمهورية العماد ميشال عون، ولذلك فرئيس الجمهورية العماد عون سيزور دمشق في الاشهر المقبلة.
والسؤال يتركز على الرئيس سعد الحريري على اساس تكليفه تشكيل الحكومة الجديدة، وماذا سيتضمن البيان الوزاري في شأن العلاقة مع سوريا، فهنالك كتل لن ترضى ابدا الا بوضع بنود عن اعادة العلاقة الطبيعية بين لبنان وسوريا والتعاون بين الدولة اللبنانية والسورية وقيام زيارات مشتركة على مستوى وزاري ورئيس حكومة، وحتى رئيس الجمهورية، وفي ذات الوقت هنالك كتل ترفض كليا التعاون مع النظام السوري والانفتاح عليه، خاصة حزب القوات اللبنانية برئاسة الدكتور سمير جعجع وحزب الكتائب اللبنانية برئاسة الشيخ سامي الجميل.
اضافة الى جمهور تيار المستقبل الذي يرفض العلاقة مع سوريا، وهنا سيكون موضع الرئيس سعد الحريري صعب، لان الجمهور السنّي التابع الى تيار المستقبل لا يريد ولا يحبّذ العلاقة مع سوريا وبالتحديد مع نظام الرئيس بشار الاسد، واذا كان اللواء اشرف ريفي وغيره استطاعوا الانشقاق عن تيار المستقبل وبناء قواعد لهم فلانهم خاضوا معركة ضد الانفتاح على سوريا وخاصة الانفتاح او الايجابية مع حزب الله.
ولذلك فالرئيس سعد الحريري سيكون مضغوطا عليه من جمهور تيار المستقبل خاصة من الطائفة السنيّة، وفي ذات الوقت، فان تطور العلاقة السعودية - السورية خاصة بعد قول ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ان الرئيس السوري بشار الاسد باق في الحكم، يعني ان الرئيس سعد الحريري مُلزم في التعاون مع سوريا طالما ان السعودية تقول بأن الرئيس بشار الاسد باق وتفسير هذه العبارة تحمل تفسيرات كثيرة لكن الاهم فيها ان الرئيس بشار الاسد باق وبالتالي يجب التعاطي معه ومع نظامه على اساس انه النظام الشرعي.
اذا طلبت السعودية من الرئيس الحريري زيارة دمشق فسيقوم بزيارتها، واذا لم تطلب السعودية ان يزور الرئيس الحريري دمشق فلن يزورها، لكن المشكلة هي في كتل نيابية هامة مثل كتلة حركة امل وحزب الله والتيار الوطني الحر، وكتلة الوزير سليمان فرنجية، ونواب من طرابلس، والرئيس ميقاتي لا يرى اي مانع في علاقة طبيعية وجيدة بين لبنان وسوريا، كذلك تجمع نواب من زحلة ومن طرابلس ومن عكار ومن الجنوب سيطالبون الحكومة في ان تضع في بيانها مشاريع اقامة التعاون مع سوريا والبدء في تعزيز هذه العلاقة عبر الزيارات الرسمية بين البلدين على المستوى الوزاري ورئاسة الحكومة ورئاسة مجلس النواب ورئاسة الجمهورية.
ونعود الى السؤال ماذا سيفعل عندها الرئيس الحريري في ظل جو الانتخابات النيابية وتداعياتها وفي ظل التحضير الى المعركة الانتخابية في 6 ايار المقبل، حصل توتر بين عدة احزاب حليفة منها مثلا ما حصل بين تيار المستقبل وجنبلاط، حيث ان تيار المستقبل ازاح اللواء انطوان سعد عن لائحة البقاع الغربي واستبدله بمرشح ارثوذكسي ينتمي الى تيار المستقبل بينما كان المرشح انطوان سعد المرشح عن الوزير وليد جنبلاط في البقاع الغربي وكان عضو في لائحة التكتل الديموقراطي الذي يرأسها الوزير وليد جنبلاط، كما حصل خلاف اخر بين تيار المستقبل وحزب الله في شأن تكملة اللائحة على مستوى عاليه - الشوف - اقليم الخروب.
كذلك هنالك صراع عنيف في طرابلس يخوضه الرئيس نجيب ميقاتي مع تيار المستقبل واللواء اشرف ريفي ولائحة رابعة قد تكون برئاسة الوزير السابق فيصل كرامي، ويبدو ان اللائحة الاقوى هي لائحة الرئيس نجيب ميقاتي ثم تأتي لائحة اشرف ريفي، ولم تحصل لائحة على كامل المقاعد انما اللائحة التي ستحصل على مقاعد اكثر هي لائحة الرئيس نجيب ميقاتي، تليها لائحة اللواء اشرف ريفي الذي يتنافس على عدد المقاعد بالضبط بينه وبين تيار المستقبل.
وهناك من يرى ان حظوظا تأتي للوزير السابق فيصل كرامي، اما بالنسبة لمصدر في 8 اذار فاعتبر ان هنالك صعوبة كبيرة في وصول الوزير السابق فيصل كرامي الى المجلس النيابي.
 

 علاقة جعجع ـ الحريري ـ جنبلاط ـ بري 


يبدو ان الوزير البخاري القائم بالاعمال في السفارة السعودية في بيروت استطاع ازالة كافة الالتباسات التي كانت قائمة بين حزب القوات اللبنانية والدكتور سمير جعجع من جهة والرئيس سعد الحريري من جهة اخرى، فاما انهم اجتمعوا ليل امس او انهم سيجتمعون في الايام المقبلة.
كذلك ستجمع الصورة الوزير وليد جنبلاط والرئيس سعد الحريري والدكتور سمير جعجع.
كذلك هذا الثلاثي من التحالف هو على علاقة تحالف مع كتلة حركة امل، لكن سيحصل خلاف بين هذه الكتلة وكتلة حركة امل التي تصر على اعادة العلاقة الطبيعية مع سوريا بينما الرئيس الحريري سيرفض، اما الوزير وليد جنبلاط فهو لا يريد ان يورث نجله تيمور الصراع مع سوريا بل يريد، كما قال علاقة مقبولة مع سوريا وقال الوزير جنبلاط يومها موضوع سوريا مهم لقد أوصيتُ تيمور بأن موضوع سوريا مهم وانني اوصيه بفلسطين، فلسطين امانة، ولنا تاريخ في هذا المجال.
اما الدكتور سمير جعجع فيرفض كليا الانفتاح على النظام السوري ولن يقوم اي وزير في الحكومة يمثل القوات اللبنانية في التعاون مع النظام السوري، فهل تكون الحكومة منسجمة عبر انقسام وزاري منهم من يريد التعاون مع سوريا ومنهم من لا يريد التعاون.
وفي حين ينفتح الوزير سليمان فرنجية على سوريا ويطالب باعادة العلاقة فان اللواء اشرف ريفي الذي سيحصل على نائب معه نتيجة الانتخابات سيرفض كليا اي انفتاح على سوريا وحتى على حزب الله، وسيلعب دور المعارضة العنيفة في التحالف مع حزب القوات اللبنانية وحزب الكتائب اللبنانية وحزب الاحرار وما تبقى من حزب الكتلة الوطنية، اضافة الى امانة 14 اذار برئاسة النائب السابق فارس سعيد، وشخصيات سنيّة ترفض الانفتاح على سوريا.
انما بالنسبة الى نتائج الانتخابات فقد اصبح واضحا ان الوزير جنبلاط سينال حوالى 11 نائبا، وتيار المستقبل سينال ما بين 16 الى 19 نائباً في شكل عام لكن لا يمكن تحديد العدد، اما التيار الوطني الحر فيسعى الى الحصول على 18 نائباً مع العلم ان 6 نواب مستقلين او هم على لوائح احزاب فور انتخابهم سيعلنون ولاءهم الى رئيس الجمهورية.
ولا نعرف ما اذا كان رئيس الجمهورية سيعيد تأليف تركيبة الاصلاح والتغيير او مثلما كان في زمن الشهابية زمن الكتلة الشهابية، وبالتالي زمن الكتلة العونية، لان الجميع يريدون ان يكونوا عند رئيس الجمهورية ولا يريدون ان يكونوا عند الوزير جبران باسيل.
هنا نتوقف عند نقطة ونثيرها.
 

 الصفقة المشبوهة لباسيل مع سركيس


وفي ظل احتدام المشاعر والاحاسيس والعواطف في ظل الانتخابات النيابية جاءت صفقة مشبوهة بين الوزير جبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر والملياردير سركيس سركيس وهو امر لم يكن متوقع لان سركيس سركيس في تاريخه كان على افضل علاقة مع المخابرات السورية يوم كان يتم اضطهاد التيار العوني وكافة مناصري العماد ميشال عون، سواء  8عندما كان رئيسا للحكومة الانتقالية او عندما كان في قيادة الجيش، لان سركيس سركيس تربطه علاقات تجارية مع اكبر مسؤولين في المخابرات السورية ووزراء في سوريا، وهو يبيع كميات ضخمة من الحبوب والدخان ومواد كثيرة الى سوريا، ومنها تذهب الى العراق، ولم يكن يوما متعاطفا مع العماد عون، بل كان دائما في ظل رعاية المخابرات السورية والعلاقة مع سوريا.
ولانه صاحب مليارات قام الوزير جبران باسيل باقامة صفقة مشبوهة معه عندما ازاح المناضل النائب نبيل نقولا الهاشم من لائحة التيار الوطني الحر في المتن الشمالي واستبدله بسركيس سركيس وقامت قيامة كوادر التيار الوطني الحر حتى ان عدداً كبيراً منهم استقال وقال نحن لا نقبل بصفقة دولارات وصفقة تطيير مناضل مثل النائب نبيل نقولا الهاشم بملياردير كان ضدنا وكان مع المخابرات السورية اثناء اضطهادهم لنا، وذلك من اجل مصالحه التجارية.
وتساءلت كوادر عونية وفي التيار الوطني الحر، اضافة الى الرأي العام المسيحي ككل بأنه كيف يقوم رئيس التيار الوطني الحر مؤتمن على نضال العونيين في تكليف من عمه رئيس الجمهورية فخامة الرئيس العماد ميشال عون، كيف يقوم بهذه الصفقة من اجل ضم سركيس سركيس الى اللائحة على اساس انه صاحب مليارات، وهل الامر بريء، وهل الامر تم دون دفع اموال، وما هي الاسباب التي يمكن ان يقولها الوزير جبران باسيل للشعب اللبناني ولكوادر التيار الوطني الحر ولكل العونيين في لبنان والمغتربات، لماذا ابعد مناضل اسمه الدكتور نبيل نقولا الهاشم بالملياردير سركيس سركيس.
هل ان سركيس سركيس مؤلف كتب، كلا، هل انه ضليع في السياسة الخارجية كي يساعد وزير الخارجية جبران باسيل في عمله، كلا، هل قدم تعاون ونضال مع التيار الوطني الحر والجواب كلا، هل له تاريخ سياسي مع التيار الوطني الحر وعلاقات والجواب كلا، لانه منذ 6 اشهر اقام اهم حفل لذكرى ميلاد الدكتور سمير جعجع في قصره في قرنة الحمرا على اساس انه سيكون على لائحة القوات اللبنانية، فاذا بالصفقة المشبوهة التي قام بها الوزير جبران باسيل وضم سركيس سركيس الى اللائحة، واقل ما يقال بالنسبة الى العمل الذي قام به الوزير باسيل انها صفقة عار، اما بالنسبة الى الملياردير سركيس سركيس فان حظه يفلق الصخر، ذلك انه اشترى بأموال كسبها بطريقة لا يستطيع القول وتطبيق قانون عليه من اين لك هذا، هو اهم قانون وضعه العميد الراحل ريمون اده، كي يقوم اي مواطن لبناني ويقول ويشرح على قاعدة قانون من اين لك هذا، من اين لك هذه الثروة من اين لك هذا القصر، وطبعا سركيس سركيس لا يستطيع ان يطبق على نفسه من اين لك هذا.
وهنا سقط جبران باسيل، ونجح الملياردير سركيس سركيس في شراء نضال العونيين الذين غضبوا اشد الغضب من رئيس التيار الوطني الحر وكثيريون منهم قدموا استقالتهم ومنهم من يريد تقديمها، اما الساكت فهو يعيش على مرارة فمن جهة يحب عون ولا يفهم هذه الصفقة المشبوهة من قبل الوزير جبران باسيل مع سركيس سركيس؟
هل يصبح بائع الدهان ومهرب الدخان والمتهم بقضايا كثيرة نائب عن التيار الوطني الحر ويمثل الاصلاح والتغيير، وعن اي اصلاح يتحدث الوزير جبران باسيل عن اي ضرب للفساد يتحدث الوزير جبران باسيل وهو الذي قام بالتوقيع بالتراضي دون مناقصة وهذا امر مفضوح لصيانة معمل الذوق الكهربائي مع نجل تحسين خياط بقيمة 94 مليار يورو اي 130 مليون دولار بالتراضي رأسا برأس بينهم وبين نجل تحسين خياط، وهل مسموح ذلك وهل مسموح لنا ان نشك بأن قسما من هذا المبلغ لن يذهب الى جيب الوزير جبران باسيل التي تزداد ثروته يوما بعد يوم وهو يقول ان عليه ديون ويكشف السرية المصرفية، وماذا تفيد كشف السرية المصرفية طالما ان اليوم في عصر اكثرية المسؤولين السياسيين في لبنان يضعون اموالهم في سويسرا وفي جنيف بحسابات سرية، فما معنى ان يعلن الوزير باسيل انه يكشف سرية حساباته، ومن قادر على كشف سرية حسابات سويسرا وجنيف.
انها صفقة العار الكبرى وان التيار الوطني الحر خسر الكثير من مصداقيته بعدما ضم سركيس سركيس الذي لا يعرف شيئاً، ولا يعرف في رقابة المؤسسات شيئاً، ولم ينل شهادة سرتيفيكا، وليس قادر على القاء خطاب في المجلس النيابي ولا على مناقشة الوزارة، بل اخذه وضمه الوزير جبران باسيل لانه ملياردير.
 

 الانتخابات النيابية


اما على صعيد الانتخابات النيابية في شكل عام في لبنان، فلائحة الامل والوفاء اي حركة امل وحزب الله فستكون هي المنتصرة في الجنوب، ورغم ان اسعد حردان سيسقط بالصوت التفضيلي الا انه بطلب من سوريا ومن القيادة السورية سيقوم حزب الله وحركة امل باعطائه اصوات تفضيلية كي ينجح.
اما في صيدا وجزين فهنالك معركة حيث يحاول الرئيس نبيه بري وحزب الله ايصال السيد اسامة سعد الى المجلس النيابي كذلك ايصال الاستاذ ابراهيم عازار نجل المرحوم النائب سمير عازار والذي كان عضو كتلة حركة امل الى المجلس النيابي ويضع كل ثقله الرئيس نبيه بري لايصال الاستاذ ابراهيم عازار اولا كونه كان يحب والده المرحوم سمير عازار وثانيا لانه يصر كرئيس حركة امل على ان يكون ضمن كتلته نائب ماروني من جزين.
وفي اطار الحديث عن الانتخابات ننتقل من صيدا الى عكار، حيث ان مرشح القوات اللبنانية العميد المتقاعد وهبي قاطيشا بات له حظ كبير في الوصول الى المجلس النيابي لان تيار المستقبل سيدعمه وللقوات اللبنانية قوة في قرى عكارية لا يستهان بها، انما الثقل السنّي الذي سيكون مع تيار المستقبل سيؤدي الى دعم العميد المتقاعد وهبي قاطيشا، لكن في المقابل هنالك لائحة اللواء اشرف ريفي التي تجمع كمية ضخمة من الطائفة السنية في عكار وهو قوي جدا واذا تبلورت لائحته في عكار في شكل واضح فانه قد سينال مقعدين في عكار، مقعد سنّي ومقعد مسيحي ربما.
اما في منطقة الضنية، فان النائب السابق جهاد الصمد له حظ كبير في الوصول الى النيابة.
 

 الدائرة الثالثة في الشمال


وتبقى ام المعارك هي الدائرة الثالثة في الشمال الكورة زغرتا بشري البترون.
وهنا الامور ضائعة، ذلك انه هنالك 3 لوائح، ولا يمكن للائحة واحدة ان تحصل على المقاعد الـ 10 في الدائرة الثالثة الكبرى التي هي 10 نواب مسيحيين، بينهم 3 نواب من الطائفة الارثوذكسية في الكورة، ولا يمكن التكهن في النتائج الا القول ان اللوائح ستتقاسم الاصوات. وفيما يدّعي حزب القوات اللبنانية انه سيحصل على 4 وربما 5 مقاعد من أصل 10، فليس هنالك امرا اكيدا في هذا المجال، لان مفاجآت سرية ستظهر، خاصة من خلال اصوات غير المسيحيين في الدائرة. فالرقم السري لعدد المجنسين في زغرتا والكورة هو رقم سري لكنه كبير، ومنهم من يقول انه 22 الف صوت من الطائفة السنيّة، خاصة في قضاء زغرتا، وفي قضاء الكورة، كذلك هنالك اصوات شيعية واصوات سنيّة في قضاء البترون والكورة، لكن مثلا واضحاً ان قضاء بشري يسيطر عليه حزب القوات في شكل مطلق، حتى نسبة 90 في المئة، اما قضاء زغرتا ومدينتها، فان لائحة الوزير سليمان فرنجية تحصل على 60 في المئة، فيما الاحزاب الاخرى تحصل على 40 في المئة. اما الكورة فالنتيجة فيها غير واضحة.
وفي البترون هنالك معركة عنيفة لم تظهر بعد اللوائح فيها، لكن المعركة هي بين الوزير السابق بطرس حرب والوزير جبران باسيل.
وحسب احصاءات الوزير جبران باسيل وخدماته، وخاصة خلال الـ 4 اشهر الماضية، حيث قام في تعيين اكثر من 1000 موظف في وزارة الطاقة ودوائر اخرى من الدولة كنواطير احراش ونواطير خزانات مياه في قضاء البترون وزغرتا وبشري واخترع وظائف كثيرة، فانه قد ينال صوت تفضيلي في البترون.
لكن اذا لم ينجح هذه المرة الوزير جبران باسيل في النيابة، فحتى لو عاد الى الوزارة فسيكون مكسورا سياسيا ومن دون معنويات خاصة انه رئيس التيار الوطني الحر، فيما الوزير بطرس حرب يؤكد انه يضمن النيابة لنفسه مئة في المئة وبالصوت التفضيلي، وانه لو كان معه النائب انطوان زهرا المرشح الثاني على اللائحة، لكانا ضمنا المقعدين المارونيين في البترون وسقط الوزير جبران باسيل. اما الان في ظل غياب المرشح الثاني عن التحالف مع الوزير بطرس حرب فليست معروفة النتيجة، مع الارجحية ان الوزير جبران باسيل سيفوز في انتخابات البترون هذه المرة.
 

 جبيل وكسروان


اما جبيل وكسروان والفتوح فهي معركة مفتوحة على 6 لوائح، وهي مؤلفة من 8 نواب، 7 مسيحيين ونائب شيعي، وعلى الارجح ان يكون النائب شيعياً سواء رشحه حزب الله ام لم يرشحه سيكون ضمن كتلة حزب الله او كتلة امل وعلى الارجح ضمن كتلة حزب الله.
اما بالنسبة الى الـ 7 نواب الموارنة في كسروان وجبيل فسيتم تقاسمهم بين حزب القوات والكتائب من جهة والمستقلين من جهة والتيار الوطني الحر من جهة، ولن يحصل حزب على الاكثرية.
اما في المتن الشمالي فقد انعكست الصفقة المشبوهة بين الوزير جبران باسيل وسركيس سركيس الملياردير على اعطاء عطف من الابناء المثقفين وشبان القرى والمدن وتلامذة الجامعات والمدارس الثانوية والاساتذة والاطباء والمهندسين عطفا كبيرا على النائب سامي الجميل اضافة الى قوة الرئيس ميشال المر الذي له خدمات كبرى في المتن لكن صفقة باسيل - سركيس على خصوم التيار الوطني الحر، واذا كان الوزير جبران باسيل قد ربح امرا ما لا نريد ان نقوله فانه قام في جعل لائحة التيار الوطني الحر بخسارة شعبية الى حد ما في المتن الشمالي، حيث ستصب اصوات كثيرة لصالح اخصام لائحة التيار الوطني الحر وفي طليعتها حزب الكتائب والرئيس ميشال المر اضافة الى ان ضغطاً كبيراً يجري على الارمن لتأييد لائحة التيار الوطني الحر ولرئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لكن الارمن يميلون الى اعطاء 3 اصوات تفضيلية هم الرئيس ميشال المر والنائب سامي الجميل وابراهيم كنعان.