الاثنين 17 كانون أول 2018

أخبار عربية

لن نتراجع.. روحاني: طهران لن تكون أوّل من ينقض الاتفاق النووي وسيندمون لو نقضوه!

لن نتراجع.. روحاني: طهران لن تكون أوّل من ينقض الاتفاق النووي وسيندمون لو نقضوه!

الميادين

التاريخ ,

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الصناعة النووية الإيرانية متواصلة وسارعت خطاها بشكل كبير، مؤكداً الاستمرار في هذا الطريق.

وفي كلمة له خلال مراسم اليوم الوطني للتقنية النووية الإثنين، أضاف روحاني "كل العالم شهد كيف صمدنا أمام الإرهاب في السنوات الأخيرة وكيف كسرنا ظهر داعمي الإرهابيين".

وتابع روحاني "أرادوا تضييق الخناق على الشعب الإيراني من خلال فرض عقوبات، وكانوا يتصوّرون أن هذا الشعب عاجز عن التفاوض معهم بمنطق المباحثات النووية واستعادة حقوقه"، مشدداً على عدم التراجع "لحظة واحدة" في استعادة حقوق إيران النووية.

روحاني لفت إلى أن طهران لن تكون أوّل من ينقض الاتفاق النووي، مضيفاً "سيندمون لو نقضوه وسيرون نتيجة فعلتهم".

وأشار روحاني إلى أن بلاده ستصنع كل أنواع الأسلحة من أجل حماية بلدنا، قائلاً إن المنجزات النووية الإيرانية ستزداد مستقبلاً وستخطو خطوات كبيرة في هذا المجال.

بدوره، أعلن رئيس منظّمة الطاقة الذرّية الإيرانية علي أكبر صالحي أن كوادر المنظّمة تمكّنوا من صنع بطارية نووية، مشيراً إلى أنه "سيتمّ إنتاجها بشكل مكثّف قريباً".

وأّكد صالحي في كلمته أن تطوير البرنامج النووي سيكون في صدارة جدول أعمال المنظّمة الذرية الإيرانية مستقبلاً، مشيراً إلى أن إيران وضعت على جدول أعمالها التعاون الإيجابي مع الدول الناشطة في المجال النووي.

صالحي تأسف لسلوك بعض أطراف الاتفاق النووي بعيداً عن الالتزام بتعهداتها، بحسب تعبيره، مضيفاً أن جدار عدم الثقة بين الطرفين مازال قائماً.

وشدّد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية على أن بلاده "ستتخذ القرارات اللازمة في حال تراجعت هذه الأطراف عن الاتفاق النووي".

 


 

في سياق متصل، قال روحاني إنه عندما التقى مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "في كل مرة خطونا خطوة نحو توسيع العلاقات في جميع المجالات"، مضيفاً أن تعاون إيران وروسيا مع بعض دول المنطقة خطوة إيجابية جداً ويصب في صالح شعوب المنطقة.

وخلال استقباله رئيس مجلس الدوما الروسي أكّد روحاني أن طهران وموسكو لديهما تطابق في وجهات النظر في مجال العلاقات الدولية، كما أن هناك مجالات عديدة للتعاون بين البلدين منها الطاقات السلمية والنفط والغاز وأيضاً الاقتصاد والعلاقات المصرفية.

روحاني لفت إلى أن محاولات وذرائع الغرب لوضع العراقيل أمام قوة كبرى كروسيا في المنطقة والعالم تشبه ما تواجهه إيران في المنطقة لذا يجب تعزيز التعاون بين البلدين حول القضايا الدولية.

من جهته، قال رئيس الدوما الروسي فياتشيسلاف فالودين إن إيران وروسيا يواجهان معضلات مشتركة إقليمياً ودولياً، مؤكداً العزم على مواجهتها من خلال "أن نكون أكثر اتحاداً".