الجمعة 20 تموز 2018

أخبار لبنانية

 شكاوى الابتزاز في لبنان الى ارتفاع... احذروا webcam!

شكاوى الابتزاز في لبنان الى ارتفاع... احذروا webcam!

كريستل خليل

التاريخ ,

وجّهت المديرية العامّة لقوى الأمن الداخلي ــ شعبة العلاقات العامة في تغريدة على حسابها عبر تويتر رسالة تحذيرية توعوية تنبّه من خلالها رواد مواقع التواصل الاجتماعي من احتمال وقوعهم ضحايا ابتزاز. وتمنّت عليهم "عدم قبول أي طلب صداقة عبر هذه المواقع من شخص مجهول قد يكون هدفه استدراجكم لفتح webcam (تصويركم) بغية ابتزازكم".

هذا التحذير يتزامن مع إعطاء الناس الأولوية لمواقع التواصل، وادراجها بيومياتهم وضمن عاداتهم. وظهرت عصابات استغلالية هدفها ابتزاز الناشطين وتهديدهم بنشر فيديوهات خاصّة صوّرتها للضحية بعد استدراجها والايقاع بها عبر أساليبها الخاصّة.

في هذا السياق، أكد مصدر أمنى مختص لـ"ليبانون ديبايت" ان شكاوى الابتزاز يومية، "لهذا السبب نكرر تحذيرنا للناشطين عبر المواقع ليأخذوا الحيطة والحذر من اي تواصل مع حسابات مجهولة قد يكون هدفها الايقاع بهم".

وطالب كل ضحية تعرّضت لأي نوع من أنواع الابتزاز "اللجوء الى القوى الأمنية من خلال أقرب مركز، أو عبر التواصل معنا على حساباتنا عبر مواقع التواصل، في حال تعرضتم لهذه العملية، ونحن نعمل جهدنا من خلال تحذيركم واقامة حملات توعية حتى لا تقعون من الأساس ضحايا ابتزاز". وطالب "الاتصال فوراً بالرقم 01293293 اذا تم ابتزازكم أو استدراجكم من قبل مجهول".

وأوضح المصدر ان "مرتكبي جرم الابتزاز يملكون خططا متّبعة لاستدراج كل ضحية، والايقاع بها، ثم القيام بابتزازها بغية الربح المادي أو لأهداف مؤذية أخرى. وهم غالبا ما يتواصلوا مع ضحاياهم من خارج البلاد. وباتوا يشكلون عصابات مختّصة في هذا المجال ويتوسّعون بأساليبهم الخبيثة، والتركيز على الضحايا الضعفاء والأقل وعيا لمثل هذه الأمور".

وشدد المصدر الأمني ذاته على "ملاحقة المرتكبين في حال لجأت الضحية الينا، وحتى ان كانوا خارج الأراضي اللبنانية نتخذ الاجراءات اللازمة بحقهم قانونيا، حتى لا يستمروا بارتكاب عمليات الابتزاز والايقاع بعدد من الضحايا ويتم التواصل مع الدول المعنية بالموضوع أو مع الانتربول". وتمنى المصدر على الضحايا التبليغ ووضع ثقتهم بالقوى الأمنية لحماية أنفسهم والآخرين.

وأسف لغياب الوعي عند البعض على الرغم من المحاضرات والحملات والتحذيرات التي تصدر عن أكثر من جهة بهذا الخصوص، معتبرا انه من واجبهم نشر التوعية للانتباه من الحسابات الوهمية ومن التواصل مع غرباء.

أما الخبير في أمن المعلومات عابد السمهوري أكد على "أهمية الحفاظ على أمن المعلومات وحمايتها، وعدم السماح للآخرين بالابتزاز مستخدمين خصوصياتنا". وشرح كيفية بدء عملية الاستدراج لضحية عبر التواصل من خلال فيسبوك او سكايب أو أي موقع آخر، واضافة الضحية ودرس حالة الحساب المستهدف من ثم المباشرة بالتواصل مع الضحية.

وأضاف "يأخذ مرتكب الابتزاز وقته لاستدراج الضحية واستحواذ ثقتها، ويتحول بعدها الكلام الى غير مألوف، وحديث وإغراءات وجذب غير مشروع حتى يصل الأمر الى التواصل عبر webcam. وهذا الفخ يقع به غالباً عدد كبير من الناس، لأن الجاني يقوم باستخدام برامج خادعة للابتزاز المالي أو الجنسي". وحذّر قائلا "تجنبوا استخدام محادثات الفيديو مع مجهول".