الاثنين 24 أيلول 2018

أخبار لبنانية

هذا ما تكشفه إسرائيل عن طائرات إيران لحزب الله

هذا ما تكشفه إسرائيل عن طائرات إيران لحزب الله

سامي خليفة

التاريخ ,

لا تقتصر أبعاد الهجوم الجوي الأخير الذي شنته إسرائيل على قاعدة تيفور العسكرية السورية على الأهداف والرسائل السياسية، بل تحمل كما تكشف صحيفة هآرتس الإسرائيلية أبعاداً عسكرية لم تصرح عنها إسرائيل من قبل.

استهدف الهجوم على القاعدة السورية، كما تكشف الصحيفة، نيات إيران إنشاء شبكة من الطائرات من دون طيار يستطيع حزب الله الاستفادة منها. ويشير مسؤول بارز سابق في الجيش الإسرائيلي إلى أن "إسرائيل لديها تفوق كبير في مجال قدرات الطائرات من دون طيار بكل المقاييس تقريباً. لكن، رغم عدم امتلاك إيران والحزب أحدث التقنيات، فإن طائراتهما من دون طيار قادرة على القيام بعمل جيد وفعال بالنسبة إليهما".

في السنوات الماضية، كانت إيران تصدر الطائرات من دون طيار إلى حزب الله في لبنان. إحداها طائرة Hamaseh التي تزن 414 كيلوغراماً، ويمكن أن تحمل أجهزة الاستشعار والصواريخ وتحلق لمدة 11 ساعة، مع أقصى مسافة طيران تصل إلى 200 كيلومتر. لذلك، ترى هآرتس أن زيادة نقل الأعتدة والقوات الحربية إلى سوريا ولبنان يهدف إلى خلق جبهة واحدة تهدد إسرائيل، ويُعد مشروع الطائرات من دون طيار أحد الوسائل التي تمتلكها إيران لتحقيق هذا الهدف.

من المرجح، كما تكشف الصحيفة، أن من هاجم قاعدة تيفور كان يحاول إلحاق الضرر بأهداف أخرى موجهة إلى حزب الله. وهي مواد كان من شأنها أن تهدد تفوق إسرائيل الجوي وحريتها في العمل فوق لبنان. ونظراً إلى طبيعة الهجوم وعدد الضحايا، يمكن للمرء أن يفترض أن مَن قام بذلك كان يعلم بوجود الحرس الثوري الإيراني في الموقع، بمن في ذلك ضابط كبير في شبكة الطائرات من دون طيار.

تأثر المشروع الإيراني للطائرات من دون طيار بالعقوبات الدولية، التي فُرضت على إيران على مر السنوات. ما دفعها إلى شراء المحركات والأجزاء الأخرى المصنعة من الدول الغربية بطرق ملتوية، مع أسعار أعلى بثلاثة أضعاف. وقد بدأت في وقت لاحق تصنيع المحركات. ورغم التقدم الذي أحرزته، فإن المستوى التكنولوجي لمعظم طائراتها من دون طيار ما زال منخفضاً، وفق الصحيفة. 

تتمثل الصعوبة الرئيسية التي تواجه إيران، كما تحلل هآرتس، في افتقارها إلى قمر صناعي عسكري، إذ لا تستطيع معظم المركبات الجوية الإيرانية نقل المعلومات إلى مستخدميها في الوقت الفعلي، ويمكن لبعضها التواصل عبر الرادار. لكن هذا ينطبق على المدى القصير فحسب. لذلك، فإن إنشاء المجمع العسكري الكبير في القرب من حمص، الذي تم الهجوم عليه في وقت سابق من هذا الأسبوع، أمر حيوي بالنسبة إلى إيران. فهو يوفر قاعدة لتشغيل الطائرات من دون طيار، مثل تلك التي هاجمتها إسرائيل بعدما دخلت طائرة إيرانية من دون طيار أراضيها قبل شهرين.

تحاول إيران أيضاً، وفق الصحيفة، تقليد الطائرات الغربية. فقبل 6 سنوات، اختبرت شاهد 129، وهي مركبة غير مأهولة تُستخدم في مهمات بعيدة المدى. ووفقاً لطهران يمكن استخدام هذه الطائرات من دون طيار لجمع المعلومات وتنفيذ مهمات هجومية. وتعتقد المؤسسة الدفاعية الإسرائيلية أنها نسخة من طائرة بريطانية من دون طيار تُسمى WK-450، الشبيهة بهيرميس 450 الإسرائيلية.

تخطط إيران اليوم، وفق الصحيفة، لتطوير طائراتها بدون طيار ووضع محركات نفاثة فيها. ما يجعلها أسرع وأكثر انسيابة في التحليق. ورغم تشكيك إسرائيل اليوم بقدراتها، إلا أن قصفها والحرص على عدم وصولها إلى لبنان يشير إلى قلق تل أبيب من استخدامها من جانب حزب الله، وإن كانت لا تقارن بالطائرات من دون طيار الأميركية والإسرائيلية.