الثلاثاء 18 كانون أول 2018

أخبار لبنانية

غضبٌ عارمٌ بين مشايخِ بيروت رفضاً لسفالةِ القائمينَ على ماكينةٍ انتخابيّةٍ نافذة

غضبٌ عارمٌ بين مشايخِ بيروت رفضاً لسفالةِ القائمينَ على ماكينةٍ انتخابيّةٍ نافذة

غنى عيدو

التاريخ ,

إلّا كرامةَ أبنائنا...
أثارت ماكينةُ الانتخاباتِ التابعةِ لجهةٍ نافذةٍ غضبَ علماء بيروتَ وكِبارَ مشايخِها بعدما اشتكى المواطنونَ إليهم من حملةٍ مفبركةٍ تطالُ أعضاءَ "لائحة بيروت الوطن" عن المقاعدِ المخصّصةِ للسنّة.

وقد استخدمت تلك الماكينةُ الانتخابيّةُ أساليباً سافلةً لا تمثّل أخلاق البيارتة، إذْ وزّعت أسماءَ وصورَ أعضاء اللّائحةِ معِ إعلانٍ لمكاتبِ دعارةٍ هاتفيّةٍ في أميركا عبر واتساب.

الماكينةُ التي يرأسُها نائبٌ "قبوط" لا يخافُ الله عَمِلَت جاهدةً على إخفاءِ مصدر رسائلها، لكنَّ اختصاصيّينَ حدّدوا المصدرَ بحسبِ قولِهم وينتظرون تقديمَ شكوى بهذا الخصوص.

تعليقاً على ذلك قالَ السيّد حسان طعمة "مُعيبٌ ما يفعلونَهُ، فهم القوى الكُبرى واللّائحةُ هذه لا تمثّلُ إلّا رغبات أهالي بيروتَ في إيصالِ نوّابَ إنماء ورعايةٍ وقد تركنا نوّابُ الزّعاماتِ لهم، فلماذا يخشونَ لائحةَ الأوادم؟

هلْ تعرفونَ مَنْ هم أوادم بيروتَ الذين يسيئون إليهم؟؟

هلْ الأستاذ صلاح سلام عدوٌّ لكم؟؟ هلْ هو إلّا رفيقَ الشّهداء؟؟
هلْ هو إلّا صديقَ الكبارِ من طائفتِنا وأهلِنا؟

وهلْ هناكَ من لا يَشهدُ بتُقى وصلاحٍ ودينِ المحسنِ الكبيرِ وشقيقِ الكلّ والأخ الأكبر بالخدمةِ والرّعايةِ للبيارتةِ الأستاذ نبيل بدر؟؟
معيبٌ مصادمٌ أنْ تصلَ سفالةُ بعضهم لأجلِ أصواتٍ انتخابيّةٍ أنْ يُسيئوا إلى أنفسِهم قبلَ الإساءةِ إلى ديننا وأخلاقِنا ورموزِنا.
وكانَ الأستاذ نبيل بدر قد رفضَ اتّهامَ أحدٍ بالجريمةِ وقال:
إذا كانت الكراسي تتسبّبُ بضياعِ أخلاقِنا وديننا وصورةِ بيروتَ النقيّة، فلا نريدُ هذه المناصِبَ التي لنْ نقبلَ أن نصلَ إليها إلّا بمخافةِ اللهِ وباحترامِ الجميعِ وبمحبتِنا التي نقدّمها للخصمِ قبلَ الحبيب.