الجمعة 24 أيار 2019

أبحاث ودراسات

عقوق الوالدين من أكبر الكبائر

عقوق الوالدين من أكبر الكبائر

السيدة آمنة السكافي

التاريخ ,

مفهوم عقوق الوالدين: إغضابهما بترك الإحسان إليهما، وهو كلّ فعل يتأذَّى به الوالدان من ولدهما؛ من قولٍ، أو فعلٍ، إلا أن يكون بسبب معصية، أو تعنّت من الوالدين.

ويعدّ عقوق الوالدين من أكبر الكبائر في الإسلام، يُعجّل الله تعالى عقوبة من كان عاقّاً لوالديه في الدّنيا، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اثنان يعجّلهما الله في الدّنيا: البغي وعقوق الوالدين)، وفي حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم: (بابان معجّلان عقوبتهما في الدّنيا: البغي والعقوق)، وقال صلى الله عليه وسلم: (كلّ الذّنوب يؤخّر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة، إلا عقوق الوالدين فإنّ الله يعجّله لصاحبه في الحياة قبل الممات).

إنّ حقّ الوالدين على ولدهما لهو من آكد الحقوق في الإسلام بعد حقّ الله عزّ وجلّ، ويكون ذلك من خلال طاعتهما، واحترامهما، وإكرامهما، والإنفاق عليهما حال حاجتهما، ورعايتهما إن كانا محتاجين إلى الرّعاية، وقد جاء حقّهما بعد حقّ الله عزّ وجلّ مباشرةً لأنّهما السّبب في وجود الإنسان بعد الله عزّ وجلّ، وقد بذلا نفسيهما لتربية ولدهما، ولقيا في ذلك التعب والمشقّة، فلذلك قال الله سبحانه وتعالى: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا)، وقال سبحانه وتعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانا).

وحقّ الوالدين هو أمر يشعر به الإنسان عن طريق فطرته، ومن ذلك حقّ الأم التي تعبت في حمله، ورضاعه، وتربيته، وقاست في ذلك الكثير، قال الله سبحانه وتعالى: (وَوَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً وَوَضَعَتْهُ كُرْهاً)، وقد جاء في الحديث: أنّ رجلاً جاء إلى النّبي صلّى الله عليه وسلّم فقال: يا رسول الله، من أحقّ النّاس بحسن صحابتي؟ فقال صلى الله عليه وسلم: (أمّك)، قال: ثمّ من؟ قال: (أمّك)، قال: ثمّ من؟ قال: (أمّك)، قال: ثمّ من؟ قال: (أبوك).

وقد شدّد النّبي صلّى الله عليه وسلّم على كون عقوق الوالدين من أكبر الكبائر عند الله عزّ وجلّ، وجعل مرتبته تلي الشرّك بالله عزّ وجلّ مباشرةً، فقال النّبي المصطفى صلّى الله عليه وسلّم: (ألا أنبّئكم بأكبر الكبائر؟)، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: (الإشراك بالله، وعقوق الوالدين)، وكان متكئاً فجلس، فقال: (ألا وقول الزّور وشهادة الزّور)، فمازال يكرّرها حتّى قلنا: ليته سكت.

فيا من له أماً وأبا في حياتهما، اتق الله بهما وارفق بنفسك فإنهما بابان لك إما إلى الجنة أو إلى النيران، أجارنا الله وإياكم من النيران.