الأربعاء 15 آب 2018

أخبار عربية

أكد على أهمية العلاقات مع أوروبا.. ظريف نحتاج إلى إجراءات عملية حيال التزامهم بالاتفاق النووي

أكد على أهمية العلاقات مع أوروبا.. ظريف نحتاج إلى إجراءات عملية حيال التزامهم بالاتفاق النووي

أورونيوز

التاريخ ,

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على أهمية العلاقات مع أوروبا بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، مشيراً إلى أنه وبعيداً عن التزام الأوروبيين السياسي بالتمسك بالاتفاق من الضروري الآن لمس إجراءاتهم العملية.

كلام ظريف جاء خلال مقابلة له مع قناة "EuroNews"، حيث قال "يجب على أوروبا ألا تكتفي فقط بإبداء وجهات النظر وإصدار البيانات، بل نحتاج إلى إجراءات عملية، خاصة في مجال الأعمال المصرفية، الاستثمار والطاقة والنقل والدعم للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة".
وعن اللقاء الأخير الذي جمع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترامب في قمة هلسنكي وتأكيدهما على نوع من التقارب لما يحدث في سوريا، علّق ظريق قائلاً إنّ "مصير سوريا يجب أن يقرره أهل البلد".
وأضاف ظريف أن "الشعب السوري أظهر مثابرة كبيرة في مواجهة الضغوط الشديدة والعمليات الإرهابية وغزو المتطرفين على مدى سبع سنوات، وبالطبع، أظهرت إيران وروسيا دعمهما لشعب هذا البلد"، على حد تعبيره.
وفي سياق متصل، أكد وزير الخارجية الإيراني "نحن حافظنا على حسن التنسيق والعلاقات الجيدة مع روسيا والحكومة السورية وسنواصل القيام بذلك. الهدف العام للأطراف الثلاثة هو محاربة الإرهاب والتطرف"، معتقداً أنه "إذا لم تكن مقاومة الشعب السوري موجودة لما حققنا النجاحات الأخيرة على صعيد عزل وهزيمة الجماعة المعروفة باسم داعش".

وزير الخارجية الإيراني تطرق أيضاً إلى المحاولات الخفية التي تبذلها واشنطن وحلفاؤها لدعم الجماعات الإرهابية في سوريا، فرأى "إذا كان ترامب، يريد الحصول على أي مصداقية من الصراع السوري، فإنه لن يجني سوى دعم داعش".
ولفت إلى جزء من خطاب ترامب في قمة هلسنكي والقاضي بأن إيران يجب ألا تستفيد من فشل داعش، فرأى أن "هذا الموقف يؤكد دعم الرئيس الأميركي لعناصر داعش والمصادر الغربية لديها وثائق معتبرة، تثبت بوضوح هذا الدعم".
وأكد أن "استخدام عناصر داعش والمنظمات المتطرفة للأسلحة الأميركية هي إحدى تلك الوثائق".