السبت 24 آب 2019

أخبار عربية ودولية

موقع أمريكي يكشف كواليس “الصلات الخاصة” بين “متعهد المرتزقة” إريك برنس ومحمد بن زايد

موقع أمريكي يكشف كواليس “الصلات الخاصة” بين “متعهد المرتزقة” إريك برنس ومحمد بن زايد

القدس العربي

التاريخ ,

تناول موقع “إنترسيبت” الأمريكي قضية عودة إريك برنس، مؤسس شركة “بلاك ووتر”، إلى الساحة، وعلاقاته مع الروس ومع حاكم الإمارات محمد بن زايد، وذلك في تقرير مفصل أعده ماثيو كول.

وقال كول إنه عندما وصل برنس إلى منتجع “فور سيزونز” في سيشيل في يناير/ كانون الثاني 2017 لحضور اجتماع مع أحد المصرفيين الروس وحاكم الإمارات محمد بن زايد، كان في منتصف الطريق لعودته “غير المتوقعة”. وأضاف أن انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “أعطى مؤسس بلاكووتر المشين فرصة جديدة لإثبات نفسه”. فبعد سنوات من المحاولة والفشل في رؤية شاملة لحرب المرتزقة حول العالم، عاد إريك برنس إلى اللعبة.

وكان برنس، المسؤول السابق في سلاح البحرية الأمريكية وشقيق وزيرة التربية والتعليم الأمريكية بيتسي ديفوس، قد أسس شركة المرتزقة الخاصة “بلاكووتر”، التي عُرفت بفضيحتها في العراق حيث تم حظرها في 2007 بعدما فتح عملاؤها النار على مدنيين عزّل في بغداد، وقتلوا 17 شخصا.

الإمارات والإدارة الأمريكية الجديدة

ويكشف التقرير أن بن زايد جمع مجموعة من أفراد الأسرة الحاكمة في الإمارات والمستشارين المقربين في منتجع المحيط الهندي الفاخر “فور سيزونز” لحضور جلسة استراتيجية كبيرة تحسبا للإدارة الأمريكية الجديدة (إدارة ترامب). وكان على جدول الأعمال مناقشات حول أساليب جديدة للتعامل مع الحروب في اليمن وسوريا وليبيا وتهديد تنظيم “الدولة” وتنافس الإمارات طويل الأمد مع إيران.

ويضيف التقرير أن الإمارات وتحت قيادة بن زايد، استخدمت ثروتها النفطية لتصبح واحدة من أكبر المشترين للأسلحة في العالم وثالث أكبر مستورد للأسلحة الأمريكية. وأن وجود رئيس أمريكي جديد يعني فرصا جديدة للدولة الخليجية الصغيرة لممارسة نفوذها العسكري والاقتصادي الضخم في منطقة الخليج وخارجها.

ويقول كول إن برنس لم يكن غريبا على الإماراتيين. كان يعرف بن زايد، ولي عهد أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات، منذ عام 2009، عندما اتفق مع بن زايد على إنشاء وحدة النخبة لمكافحة الإرهاب. وهو الاتفاق الذي انتهى على نحو سيء بالنسبة لبرنس، لكن انتخاب ترامب أعاد ضبط أموره. بصفته مؤيدا بارزا لترامب وزميلا مقربا لستيف بانون، ناهيك عن أنه شقيق الوزير الجديد بيتسي ديفوس، وقد تمت دعوة برنس إلى الاجتماع “كمستشار غير رسمي للإدارة الأمريكية القادمة”.

جذب لقاء برنس مع بوتين قبل فترة وجيزة من تنصيب ترامب اهتماما كبيرا من الصحافة، والكونغرس الأمريكي،وتحقيق المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

عندما انضم برنس إلى العائلة المالكة الإماراتية ومسؤولين حكوميين آخرين، أوضح بن زايد للجميع أن “إريك كان رجله”، كما قال مصدر مقرب من الإماراتيين المطلعين على الاجتماع. برنس، في رأي بن زايد، مؤسس قوة برية للنخبة كان بن زايد قد نشرها في حربي سوريا واليمن، وهي أول الصراعات الأجنبية في تاريخ بلده الغض. وقال بن زايد إنه “بسبب برنس لم يكن لدينا إرهابيون في بلادنا. كما أن برنس حل مشكلتنا مع القراصنة الصوماليين”. لقد أفهم بن زايد حاشيته أنهم مدينون لإريك”، أضاف المصدر.

ويتابع التقرير “جزء من هذا المعروف يتضمن على ما يبدو تسهيل تقديم لكريل ديمترييف، المدير التنفيذي لصندوق الثروة السيادية الروسي (قيمته 8 مليارات دولار)، والشريك المقرب من الرئيس فلاديمير بوتين. وقد نفى برنس مرارا وتحت القسم في شهادة أمام الكونغرس أن لقاءه مع ديميترييف له أي علاقة بإدارة ترامب، واصفا اللقاء بأنه “ليس أكثر من صدفة على مشروب البيرة”.

وعلى الرغم من أن الإمارات كانت عميلا جيدا جدا لتجار الأسلحة الأمريكيين، إلا أن بن زايد شعر بالإحباط من رفض إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما العمل مع روسيا لإنهاء الحرب في سوريا. ومن وجهة نظر بن زايد، كانت روسيا لاعبا رئيسيا لا يمكن تجاهله، وفقا لمسؤولين في المخابرات الأمريكية. وأعطى افتتان ترامب العلني ببوتين وحرصه الواضح على تحسين العلاقات مع روسيا، الإمارات، فرصة للعب دور صانع الصفقات وتحجيم دور إيران في الشرق الأوسط ، بدءا من الحرب في سوريا.

جذب اجتماع برنس، الذي استمر لمدة 30 دقيقة، مع بوتين قبل فترة وجيزة من تنصيب ترامب اهتماما كبيرا لدى الكونغرس، وتحقيق مولر، والصحافة. وقد أكد تقرير مولر أن الاجتماع كان محاولة مُعدة مسبقًا لإقامة قناة خلفية بين روسيا وإدارة ترامب القادمة. وقاد آدم شيف، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، عملية الإحالة الجنائية إلى وزارة العدل بسبب “الحنث باليمين”. ومع ذلك، فإن التركيز على التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 قد صرف النظر عن ما كشفه الاجتماع عن دور برنس الفريد في عالم الخدمات السرية.

شراكة برنس مع بن زايد

بدأت شراكة برنس مع بن زايد في أوائل عام 2010. إذ وصل برنس إلى الإمارات في لحظة هبوط صعبة بالنسبة له. فقد أوضحت إدارة أوباما في شهورها الأولى أنها لن ترحب بعقود بلاك ووتر الجديدة. وأصبحت الشركة سيئة السمعة بعد فضيحتها المدوية في العراق حين فتح مرتزقتها النار على مدنيين عزل وقتلوا 17 عراقيا وجرحوا العشرات في ساحة النسور في بغداد عام 2007.

قد يبدو برنس، معتنق الكاثوليكية الذي نشأ على أيدي متشددين مسيحيين وسليل ثروة من قطع غيار السيارات في الغرب الأوسط الأمريكي، حليفا غير مرجح لولي العهد المسلم للدولة العربية الصغيرة الغنية بالنفط (بن زايد)، ولكن منذ لقائهما الأول عام 2009، برنس وبن زايد تصادقا على الفور تقريبا، فقد كان واضحا أنهما يتشاركان في نفس الأعداء: المتشددون الإسلاميون، وخاصة إيران.

تم تقديم برنس إلى بن زايد بعد عرض مخطط من صفحتين لطائرة هجوم خفيفة – معدلة بمراقبة وذخائر موجهة بالليزر- على الحكومة الإماراتية أثناء بيع بلاك ووتر لمجموعة أسهم خاصة. عندما علم السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدة، يوسف العتيبة، أن مشاكل برنس القانونية مع وزارة العدل ستعني أنه لن يكون قادرا على المشاركة في بناء أو بيع أو سمسرة طائرة مسلحة، اتصلت الحكومة الإماراتية بصانع طيران آخر للمساعدة في إنشاء جناح جوي كامل من هذه الطائرات المدرعة والأسلحة. في مقابل تخلي برنس عن الصفقة بهدوء، قدمه عتيبة إلى بن زايد بشكل صريح من أجل إيجاد دور آخر يمكنه من خلاله مساعدة حكومة الإمارات.

لقد كان بن زايد مصمما على تعزيز مجال نفوذ الإمارات في الشرق الأوسط. على الرغم من سمعة برنس المشينة، رأى بن زايد فيه لمحة مستقبلية.

أصر بن زايد على أن يستخدم برنس جنودا سابقين غير مسلمين، وفقا لمستشارين كبار ساهموا في بناء الوحدة، وأخبره أنه لا يعتقد أن الجنود المسلمين يمكن الوثوق بهم لقتل مسلمين آخرين.

سافر برنس إلى أمريكا الجنوبية، حيث ساعد في الإشراف على تجنيد الجنود الكولومبيين السابقين الذين خدموا كـ”بنادق مستأجرة وكادر تدريب لقوات الأمن الإماراتية الناشئة”.

على مدى ستة أشهر بدأت في أواخر عام 2011، بعد أن كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” تورط برنس مع مجموعة الدعم الأمني ​​في الإمارات ونشر قوة مكافحة القرصنة، قام بن زايد بإقالة برنس تدريجياً من مشاريع الحكومة المتعددة.

صعود ترامب وعودة برنس

شكلت الانتخابات الرئاسية لعام 2016 وصعود دونالد ترامب مرحلة “إعادة تأهيل واسعة النطاق لبرنس”. إذ ستمنح الإدارة الجمهورية فرصة لعقود حكومية أمريكية جديدة، وربما شيء أكثر ربحية. بعد أن حصل ترامب على ترشيح الحزب الجمهوري، أخبر برنس أشخاصا على صلة به في الجهات التجارية والحكومية الصينية بأنه “إذا فاز ترامب، فسيكون وزير الدفاع القادم”.

تتمتع عائلة برنس بتاريخ من دعم القضايا اليمينية والمحافظة. كان إدغار برينس، والد إريك، مساهما رئيسيا في تمويل الرئيس السابق جيرالد فورد، وفي السنوات الأخيرة، دعمت أسرته مايك بنس، أولاً كعضو في الكونغرس وحاكم ولاية إنديانا لاحقًا. أثناء وجوده في الكونغرس، ساعد بنس برنس في الخروج من مبنى “الكابيتول هيل” في أعقاب مقتل أربعة من المتعاقدين مع شركة بلاكووتر في الفلوجة عام 2004. أصبح برنس مؤيدا متحمسا لترامب. بحلول يوم الانتخابات، تبرع برنس بمبلغ 250 ألف دولار لجهود ترامب الانتخابية لعام 2016.

خلال حملة ترامب، عزز برنس علاقته مع ستيف بانون، حيث ظهر في برنامجه الإذاعي (Breitbart) قبل أقل من شهر من انضمام بانون رسميا إلى حملة ترامب. وقبل أربعة أيام من انتخابات 2016، استمر برنس في تلميع بانون وتشويه هيلاري كلينتون، مدعيا دون دليل على أن تحقيقا أجرته شرطة مدينة نيويورك حول النائب السابق أنتوني وينر كشف النقاب عن نشاط إجرامي واسع النطاق قام به المرشح الرئاسي الديمقراطي. كما ادعى برنس أن إدارة أوباما قد قمعت التحقيق الذي يتهم كلينتون باستخدام “التكتيكات الستالينية”.

وبالتنسيق الواضح مع مستشاري ترامب، بدأ برنس أيضا في استكشاف عالم حرب المعلومات المحلية. في أغسطس/ آب 2016 ، وفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز”، توسط برنس في لقاء بين جورج نادر، مساعد بن زايد ، ودونالد ترامب جونيور، وجويل زامل، صاحب شركة “Psy-Group”، وهي شركة استخبارات إسرائيلية خاصةمتخصصة في التلاعب بالانتخابات باستخدام حسابات وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع لا يمكن تعقبها.

وكان لدى برنس بالفعل معرفة بشركات المخابرات الإسرائيلية الخاصة من خلال دوريان باراك. قبل عدة سنوات، عرض على برنس حصة مالية فيما كانت آنذاك شركة ناشئة تدعى “Black Cube”، يديرها ضباط موساد سابقون. وقد اكتسبت الشركة سمعة سيئة خلال حركة MeToo (أنا أيضا) عندما قامت شركة تمثل منتج هوليوود سيء السمعة هارفي وينشتاين بتعيين “Black Cub” للمساعدة في وقف نشر تقرير عن انتهاكاته الجنسية.

من منطلق تسلحه بمعتقداته حول إعادة تشكيل الشرق الأوسط وأفغانستان، ووضعه الجديد كمستشار غير رسمي للرئيس الأمريكي المقبل، تمت دعوة برنس إلى اجتماع حاشية محمد بن زايد في السيشل.