الثلاثاء 23 تموز 2019

أخبار لبنانية

ملف «إختلاسات حرب تمّوز» يُفتح من جديد

ملف «إختلاسات حرب تمّوز» يُفتح من جديد

ليبانون ديبايت

التاريخ ,

على الرّغم من الضجيج، فإن ورشة مكافحة الفساد، والتي يشاء البعض أن يُشيع أنّها بدأت نتيجة «ظرف قسري» مستمرّة، بحيث تظهر خلاصات الأيّام وما تحمل، أنّ الورشة متاحٌ أن تبلغ أكثر من إدارة عامة.. إنّها العدوى إذاً، العدوى التي تطبع المشهد اللُّبناني، وهي مرحبٌ بها ما دامَ أنها ستبلغ المُراد.

هناك في أدراجِ القضاء أكثر من دعوى قضائيّة مقامة ضدَّ أشخاص استفادوا من وجودهم في وظائفٍ مُحدّدة من أجلِ مراكمة إستفادة وإثراء غير مشروع من مال الدّولة، لكن ومع الأسف، فإن جزءاً يسيراً من تلك الدعاوى إمّا مجمّدة بفعل أسباب قانونيّة، أو هي منسيّة نتيجة ظروف أو ضغوطات سياسيّة. ولعل قضيّة حرب تموز ٢٠٠٦ وما نشأ عنها من خلافاتٍ حول ذهاب وإهدار حقوق المتضررين، إلى جانب الإتهامات حول استفادة آخرين من أموال ليست لهم، وأخرى طالت الدّولة حول «إختفاء» أكداس مكدّسة من الأموال، ما زالت حاضرة رغم الزمن.