الأحد 22 أيلول 2019

أخبار عربية ودولية

ثامن وزير يخضع للاحتجاز في الجزائر

ثامن وزير يخضع للاحتجاز في الجزائر

التلفزيون الرسمي الجزائري

التاريخ ,

ذكر التلفزيون الرسمي أنَّ المحكمة العليا في الجزائر وضعت وزير العدل السابق الطيب لوح قيد الاحتجاز، بشأن مزاعم فساد في عهد الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة. وأصبح لوح ثامن وزير سابق يخضع للاحتجاز منذ اندلاع الاحتجاجات الحاشدة هذا العام، للمطالبة بمحاكمة الأشخاص الذين يشتبه بضلوعهم في الفساد وبرحيل النخبة الحاكمة. 

خلفية: نهاية يونيو/حزيران الماضي، أصدرت محكمة سيدي محمد بالعاصمة قراراً يمنع لوح من السفر، دون تقديم تفاصيل أكثر حول طبيعة الملفات المتابع فيها. ويشار إلى أنَّ الطيب لوح هو قيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، الحزب الحاكم سابقاً، ومن أكثر المسؤولين قرباً من الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة. 

تحليل: جاءت التحقيقات مع لوح ضمن حملة للقضاء على الفساد، بدأت قبل شهرين مع مسؤولين سابقين من حقبة بوتفليقة، أفضت إلى إيداع كلٍّ من رئيسي الوزراء السابقين أحمد أويحيى، وعبدالمالك سلال، ووزراء سابقين ورجال أعمال الحبس المؤقت. 

والجيش الآن هو الطرف الرئيسي في الساحة السياسية بالجزائر، وتعهَّد قائده الفريق أحمد قايد صالح بمساعدة القضاء على محاكمة الأشخاص الذين يشتبه الشعب بتورطهم في قضايا فساد.

غير أنَّ ذلك لا يُخفي أنَّ هناك صراعاً بين الأقطاب المهيمنة داخل الجزائر من أنصار النظام السابق، والجيش الذي يسعى لتصفية الحسابات مع المسؤولين السابقين المحسوبين على بوتفليقة.