الأحد 22 أيلول 2019

مقالات

الاقتصاد والمالية اللبنانية.... الحل

الاقتصاد والمالية اللبنانية.... الحل

رئيس الرابطة الإسلامية السنية في لبنان المهندس ماهر صقال

التاريخ ,
الاقتصاد والمالية اللبنانية.... الحل عندما ثبت سعر صرف الليرة اللبنانية تجاه الدولار منذ اكثر من عشرون عاما مضت، ودفعت في سبيل ذلك فوائد طائلة كلفت الخزينة اموالا طائلة، ألغت الدولة سيطرتها على الاقتصاد والمالية من خلال فقدانها العمل بالتيسير الكمي وتسعير الفائدة محركي الاقتصاد والمالية، ولم يبق في جعبتها الا الاستدانة وصولا اليوم إلى أرقام المديونية العالية التي نرزح تحتها. الأمر أخطر عندما وصلنا إلى أن سيف تصنيف المؤسسات العالمية للديون الدولية أصبح فوق راس القرار السياسي. الحل.... الرجوع إلى سعر دولار مبني على العرض والطلب مع متابعة وتصحيح بهوامش عند اللزوم من المصرف المركزي. اعرف ان هذا الحل مؤلم على المدى القصير لاصحاب الدخل المحدود الذين ستذوب بالتدريج قدراتهم على الاستهلاك وكذلك لارباب العمل الذين ستنكمش أرقام مبيعاتهم.... ولكن على المدى المتوسط والطويل سيستفيد الطرفان من أرقام سياحة تنافس حتىى تركيا وسوريا بعد خروجها من الحرب، وقطاع صناعي وزراعي سيفتح آفاق كبيرة لفرص عمل جديدة والأهم تتوقف سياسة الاقتصاد في خدمة المال وتنطلق سياسة المال في خدمة الاقتصاد ويستعيد القرار السياسي حريته.