الثلاثاء 20 نيسان 2021

مقالات

التفاؤل رغم المحن

التفاؤل رغم المحن

المفتي الشيخ احمد نصار

التاريخ ,

التفاؤل؛ كما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:(الكلمة الصالحة يسمعها أحدكم)، وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ويعجبني الفألُ الصالح؛ الكلمة الحسنة).
والتفاؤل لا يعني أنك لن تمرض أو لن تتعب ولن تبكي ولن تموت، 
التفاؤل يعني أنك من أهل الرضا بالقدر خيره وشره، وتعيش ذلك بشكر الله وحمده، مراقبا لكلامك وتصرفاتك فلا يخرج من فمك إلا الكلمة الطيبة التي تطرب الآذان وتسرّ القلوب.
فكن متفائلًا في حياتك رغم الإحن والمحن، وانظر إلى المستقبل نظرةً إيجابيَّةً؛ فها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وأثناء حصار المشركين له ولصحبه في المدينة يوم اجتمعت عليه الأحزاب وهو رابطٌ على بطنه حَجَرًا مِن شدَّة الجوع، والصحابة في خوفٍ شديد، وهو يضرب الصخرةَ بمِعْوَله في الخندق، ويتطاير الشَّرَر مِن قوَّة الضربة، وينكسر ثلثها، فيقول: (الله أكبر! أُعْطِيتُ مفاتيحَ الشام)، ثم الثلث الثاني فيقول: (أُعْطيتُ مفاتيحَ فارس)، وفي الثالثة يكبِّر ويقول: (أُعطيت مفاتيح اليمن)، يبشِّرهم ويقول هذا متفائلًا؛ ليزرع الأملَ في قلوب أصحابة، وكل ذلك تحقَّق بفضل الله تعالى.
فَعِشْ حياتَك سعيداً، وحوِّل الحزنَ إلى فرحٍ بأملٍ قادم، واجعل من الضيق دروساً وعِبَراً، ومِن الآلام صبراً، ومن المصيبة شكراً، وبدل أنْ تنتظرَ متى يزول الظلام أَوْقِد شمعةً واستمتع بليلك، وبشِّر الناسَ بالخير وابتسم لهم خير لك ولهم (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ).