السبت 24 تموز 2021

أخبار عربية ودولية

قائد سلاح البحريّة الإسرائيليّة يُقِّر: حماس نجحت بحرب الوعي وقدّمت نفسها كدرع للقدس

قائد سلاح البحريّة الإسرائيليّة يُقِّر: حماس نجحت بحرب الوعي وقدّمت نفسها كدرع للقدس

rai alyaom

التاريخ ,

قال اللواء احتياط في الجيش الإسرائيلي، إليعيزر مروم، إنّ حركة حماس نجحت في حرب الوعي، عبر ربط ما جرى من تصعيد بالتطورات في القدس، داعيًا إلى فصل ملف القدس وكلّ ما يجري خارج قطاع غزة عن جهود تثبيت التهدئة، على حدّ تعبيره.

 وأضاف الجنرال مروم، وهو القائد الأسبق لسلاح البحريّة الإسرائيليّة، أضاف في مقالٍ بصحيفة “إسرائيل اليوم”، المُوالية لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أنّه “في حرب الوعي، لم تصل إسرائيل إلى إنجازاتٍ ذات مغزى، ويبدو أنّ هذا المجال يُعاني من النقص والفشل، وليس واضحًا على الإطلاق من المسؤول عن تصميم الوعي”.

 ومضى قائلاً: “لقد أخذت حماس رهانًا كبيرًا وفتحت المعركة مع روايةٍ مُختلفةٍ عن كلّ باقي الجولات، وأوضحت للعالم أنّها تحمي القدس وأنّها ستمسّ بكلّ مَنْ يمس بها، الأمر الذي أدى إلى اشتعال الشارع الفلسطينيّ، بما في ذلك العرب داخل إسرائيل (أيْ عرب الـ48)”.

وشدّدّ مروم على أنّ “صورة النصر في الحرب هي بالوعي، وفي نهاية هذه الجولة نجحت حماس في أنْ تُقدِّم نفسها من حيث الوعي في نظر جزء من الجمهور الفلسطينيّ كدرع القدس، فيما أنّ نجاح الجيش الإسرائيليّ في استنزاف قدرات حماس العسكرية لم يجد تعبيره بما يكفي في الوعي، لأنّ حماس تُحاوِل خلق معادلة جديدة، فيها كل مس بالقدس، مثل إخلاء سكان في الشيخ جراح أوْ اقتحام الشرطة للحرم سيؤدي إلى ردٍّ بالصواريخ من جانب حماس على أهدافٍ مدنيّةٍ في وسط البلاد”، وفق ما أكّده.

وفي ختام مقاله التحليليّ، تطرّق إلى الدور الأمريكيّ، والجهود الإقليمية لتثبيت التهدئة حيثُ قال مروم، إنّ إسرائيل تسير على الجليد الدقيق كنتيجة لضغط إدارة بايدن وجارتنا مصر، لكنّه أكّد في الوقت عينه أنّ شروط التهدئة القاسية ستدفع إلى استئناف القتال، والجيش الإسرائيليّ مُلزمٌ بأنْ يكون جاهزًا لذلك بعد تطبيق استخلاص سريع للدروس، على حدّ تعبيره.