الخميس 02 كانون أول 2021

أخبار عربية ودولية

طالبان تواصل توسعها وتعلن التزامها بمفاوضات الدوحة.. وبايدن: غير نادم على الانسحاب من أفغانستان

طالبان تواصل توسعها وتعلن التزامها بمفاوضات الدوحة.. وبايدن: غير نادم على الانسحاب من أفغانستان

arabicpost

التاريخ ,

بعد أن تمكنت حركة طالبان من إحكام سيطرتها على ولايات شمال أفغانستان، تشدد الحركة الخناق على مدن كبرى أخرى، في المقابل اعتبرت الولايات المتحدة، الثلاثاء 10 أغسطس/آب 2021، أن مستويات العنف في البلاد مرتفعة بشكل غير مقبول.

لكن رغم ذلك صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن بأنه "غير نادم" على قرار سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، ودعا القوات الأفغانية للرد على هجمات حركة طالبان، وفق ما نقلته وكالة الأناضول.

يأتي ذلك بينما أعلنت الخارجية الأمريكية، في بيان الإثنين 9 أغسطس/آب، أن مبعوثها الخاص إلى أفغانستان توجه إلى الدوحة من أجل الضغط على الحركة لوقف زحفها نحو كابل، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

قلق أمريكي من مستويات العنف

قالت الولايات المتحدة الأمريكية إن "مستويات العنف في أفغانستان مرتفعة بشكل غير مقبول ولا تتماشى مع اتفاقية السلام الأمريكية مع حركة طالبان". جاء ذلك في تصريحات أدلى بها، الثلاثاء، نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، خلال مؤتمره الصحفي اليومي.

أضاف المتحدث قائلاً: "يقيناً لا يبدو أن مستويات العنف تتماشى مع ما تعهدت به طالبان في تلك الاتفاقية"، في إشارة إلى اتفاقية إحلال السلام في أفغانستان المبرمة في 2020.

كما أشار برايس إلى أنهم يتابعون عن كثب تقدم الحركة ويهتمون بالوضع الأخير في البلاد، موضحاً أن الولايات المتحدة قدمت مساهمات كبيرة لأفغانستان على الصعيدين العسكري والاقتصادي.

يأتي ذلك، في ظل تحولات متسارعة ووسط هجمات وتقدم لافت لحركة طالبان في محاور عدة في أفغانستان، إذ تشهد الساحة الأفغانية مواجهات دامية بين الحكومة وحركة "طالبان"، التي أعلنت سيطرتها على مناطق واسعة في البلاد، تشمل أكثر من 150 منطقة، بالإضافة إلى المعابر الحدودية مع طاجيكستان، ومراكز التفتيش على الحدود مع إيران وتركمانستان.

كما تصاعدت وتيرة المواجهات بين قوات الأمن الأفغانية ومسلحي حركة طالبان، تزامناً مع بدء انسحاب القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، مطلع أيار/مايو الماضي، والذي من المقرر اكتماله بحلول 11 سبتمبر/أيلول القادم.

جو بايدن غير نادم على الانسحاب

من جهته، قال الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء، إنه لا يشعر بالندم على قراره سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، وذلك في ضوء تقدم حركة "طالبان" واستيلائها على عدد من الولايات عقب انسحاب القوات الأجنبية.

في تصريحات للصحفيين بالبيت الأبيض، ورداً على سؤال حول قرار سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، قال بايدن: "غير نادم على قراري"، مؤكداً في الوقت نفسه أيضاً أن خطط انسحاب قوات بلاده تظل كما هي دون تغيير.

في سياق متصل، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الثلاثاء، إن بايدن لا يعتبر استيلاء حركة "طالبان" على العاصمة كابول أمراً لا مفر منه، ويدعو القوات الأفغانية للرد بمساعدة الولايات المتحدة.

أضافت: "وجهة نظر الرئيس بايدن هي أنه يجب على القوات الأفغانية الآن استخدام التدريب الذي تم توفيره لها". وشددت على أن الإدارة الأمريكية لا تتحمل "الشعور بخيبة الأمل" من نتائج العمل العسكري للجيش الأفغاني.

حركة طالبان "ملتزمة بالمفاوضات"

فيما أبلغ المتحدث باسم المكتب السياسي للحركة الأفغانية تلفزيون الجزيرة، الثلاثاء، بالتزام الحركة بمسار المفاوضات في الدوحة وأنها لا تريد له أن ينهار.

تحدث عضو بوفد الحكومة الأفغانية في مفاوضات الدوحة للجزيرة التي مقرها قطر قائلاً إن الحكومة تطالب بوسيط في المفاوضات "ليحدد جدية الأطراف".

نقلت الجزيرة عن المتحدث باسم الحركة قوله: "الحكومة هي التي رفضت مبدأ وجود وسيط وليس طالبان". وأضاف: "نطلب من المجتمع الدولي تقييم الواقع الميداني بدقة".

كما قال عضو وفد الحكومة الأفغانية للجزيرة: "ليس لطالبان اهتمام بالتفاوض بل بتحقيق أهدافها بالعنف. على المجتمع الدولي الضغط على طالبان لإظهار الجدية".