الثلاثاء 24 نيسان 2018

أبحاث ودراسات

هل يجوز الجمع بين الصلوات من غير سفر في مذهب أهل السنة ؟

هل يجوز الجمع بين الصلوات من غير سفر في مذهب أهل السنة ؟

د.الشيخ أحمد محي الدين نصار - مفتي صيدا السابق

التاريخ ,

تلقى سماحة مفتي صيدا السابق الشيخ الدكتور احمد نصار رسالة يستفتيه السائل عن حكم الجمع بين الصلوات من غير سفر في مذهب أهل السنة،  فكان جواب سماحته :

السؤال: هل يجوز الجمع بين الصلوات من غير سفر في مذهب أهل السنة ؟

الجواب: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد. فعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: (جَمَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْنَ الظُّهْرِ وَالْعَصْرِ، وَالْمَغْرِبِ وَالْعِشَاءِ بِالْمَدِينَةِ، فِي غَيْرِ خَوْفٍ وَلا مَطَرٍ). فسأل سعيد بن جبير ابن عَبَّاسٍ: لِمَ فَعَلَ ذَلِكَ؟ قَالَ: كَيْ لا يُحْرِجَ أُمَّتَهُ).

يجوز الجمع دون قصر الصلاة بين الظهر والعصر في وقت إحداهما، وبين العشاءين في وقت إحداهما. فهذه الأربع هي التي تجمع: الظهر والعصر، والمغرب والعشاء، في وقت إحداهما؛ أما الأولى، ويسمى جمع التقديم. وأما الثانية، ويقال له جمع التأخير.

فقد دلت السنّة على جواز الجمع لأجل المطر الشديد بالنسبة لأهل الصلاة في المساجد جماعة، ويجوز الجمع لأجل نزول الثلج والجليد والبرد الشديد، وذلك قياسا على المطر.

ويجوز للمسلم الجمع بسبب مشقة؛ كشدة البرد، ومرض، وضعف، ومستحاضة، وسلس بول ورعاف وكل من شق عليه أو عجز عن الطهارة لكل صلاة. لما جاء في حديث حمنة حين استفتت النبي صلى الله عليه وسلم في الاستحاضة، حيث قال فيه: (فإن قويتِ على أن تؤخري الظهر وتعجلي العصر فتغتسلين ثم تصلين الظهر والعصر جميعا، ثم تؤخرين المغرب وتعجلين العشاء، ثم تغتسلين وتجمعين بين الصلاتين: فافعلي).

ويجوز الجمع للأعمى الذي يعجز عن معرفة الوقت، ومن كان على شاكلته من العاملين في أماكن يعجزون فيها عن معرفة الوقت كمن هو تحت الأرض.

ويجوز الجمع لمن له شغل أو عذر يبيح له ترك الجمعة والجماعة؛ كالخائف على نفسه أو حرمته أو ماله، ومثله الحارس والشرطي والجندي أثناء خدمتهم.

ويجوز الجمع لم يتضرر في معيشة يحتاجها بترك الجمع. وكذلك الطالب الذي يتضرر بالخروج من فصله الجامعي، وكذلك الطبيب الجراح أثنا الجراحة، ولكل مشقة وزوال منفعة ضرورية حاجية تترتب بترك الجمع.

والله أعلم .