أخبار لبنانية

عودةٌ إلى «روتين الحرب»

عادت الجبهة الشمالية إلى «روتين الحرب»، وفق وصف الإعلام العبري لاستئناف المواجهات بين المقاومة وجيش العدو على طول الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة. ولمّا كان سلوك العدو تجاه لبنان إضافةً إلى مجريات الميدان في غزة، عاملَيْن أساسيّيْن من عوامل قياس مستوى حماوة جبهة الإسناد اللبنانية لغزة، وفق ما أعلن الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصرالله، فإن استئناف العدو عملياته العدائية في الجبهة الجنوبية في غزة، انعكس استئنافاً مباشراً للمواجهات في الجبهة الشمالية الحدودية مع لبنان.وكانت صفّارات الإنذار التي دوّت في مستعمرات أصبع الجليل بعيد الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر أمس، قد أعلنت انتهاء الهدنة على الحدود الجنوبية. وخلال ساعة واحدة، نفّذ حزب الله خمس عمليات استهدفت: تجمّعات جنود في محيط موقع ‏جل العلام ومحيط موقع ‏المرج وثكنة راميم وموقع المرج ونقاط انتشار جنود في محيط موقع راميا.
وأقرّ المتحدث باسم جيش الاحتلال بتعرّض مواقع في رأس الناقورة وكريات شمونة ومرغليوت للقصف الصاروخي من لبنان. وفيما دوّت صفّارات الإنذار في الجليل، صدرت التعليمات إلى من تبقّوا من المستوطنين في كريات شمونة، البقاء متيقّظين واتّباع توجيهات قيادة الجبهة الداخلية.

في المقابل، قصفت مدفعية العدو الإسرائيلي أطراف الخيام وكفركلا ودير ميماس والقليعة وحولا والناقورة وعيتا الشعب والقوزح. كما نفّذ الطيران الحربي غارات على اللبونة في خراج الناقورة وتلة الصليب بين القوزح وبيت ليف. واستهدفت مُسيّرة منزلاً في الجبين، حيث استشهد وجيه مشيك من بلدة وادي أم علي في البقاع وجُرح ثلاثة آخرون بينهم فتاة. وسقطت القذيفة الأولى التي أُطلقت على خراج حولا لناحية وادي السلوقي، على منزل حسين مزرعاني، حيث استشهدت زوجته ناصيفة ونجلها محمد مزرعاني. وفي حديث لـ«الأخبار»، لفت شقيق الشهيدة، موسى مزرعاني، إلى أنه «عند سقوط القذيفة، كانت الشهيدة تجلس على شرفة منزلها مع نجلها. وكانت أول قذيفة تسقط على حولا بعد الهدنة، ولم يتسنَّ للشهيدين أو لأهالي البلدة، أخذ احتياطاتهم من غدر إسرائيل»، علماً أن ناصيفة (67 عاماً) اعتُقلت لأشهر في معتقل الخيام عام 1993، بعد اعتقال زوجها بتهمة دعم المقاومة.
وبعد إعلان إسرائيل استئناف عدوانها على قطاع غزة، نزح العشرات من أبناء البلدات الحدودية. وقد تزايد النزوح مع تقدّم ساعات النهار واستئناف القصف جنوباً. وأجبرت كثافة النازحين لجنة إدارة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور على افتتاح مركز إيواء جديد في الحوش، لاستيعاب النازحين الجدد، إضافةً إلى المراكز الأربعة في المدينة.
وفي وقت لاحق أمس، أعلن حزب الله استشهاد اثنين من مقاوميه، هما: محمد حسين مزرعاني (أبو علي) من بلدة حولا الجنوبية ووجيه شحادة مشيك (يحيى) من بلدة وادي أم علي البقاعية.

المصدر:”الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *