أخبار لبنانية

حزب الله: جبهة لبنان مفتوحة ما دام العدوان على غزّة مستمراً

نفّذ حزب الله أمس 8 عمليات ضد مواقع وثكنات وتجمّعات جنود العدو الإسرائيلي ونقاط انتشارهم على طول الحدود مع فلسطين المحتلة.وفي سلسلة بيانات متلاحقة، أعلنت المقاومة الإسلامية استهداف مواقع المالكية، وحدب يارون، والراهب، وبياض بليدا، ونقاط ‏انتشار جنود العدو في محيط موقعَي جل العلام‌ والعاصي، ومرابض ‏مدفعية العدو في خربة ماعر، وثكنة زرعيت (قرية طربيخا اللبنانية المحتلة).

وتناقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنباء عن إطلاق صواريخ مضادة للدروع من لبنان تجاه المستوطنات والمواقع في شمال فلسطين المحتلة، وانطلاق صافرات الإنذار فيها. وتحدّثت «قناة 12» العبرية عن أضرار لحقت في مبنى داخل «برعام» بعد إصابته بصاروخ مضاد للدروع أُطلق من لبنان. فيما قالت قناة «كان» العبرية إن «الشعور في الشمال قاسٍ جداً، وخاصة الشعور بأن حزب الله ما زال هو من يحدد السقف».

«كان» العبرية: «الشعور في الشمال قاسٍ جداً»


وفي السياق، قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم إنّ ما يقوم به حزب الله عند الحدود الجنوبية «هو مقاومة ودفاعٌ مشروعٌ بل وواجب وطني». وأضاف في كلمة ألقاها خلال حفل تأبين الشهداء علي إدريس سلمان، ‏وحسين عصام طه، وحسن علي دقدوق: «منذ البداية أعلنّا كحزب الله أنَّ جبهة لبنان هي جبهة مسانِدة، وهي مسانَدة واجبة وليست مستحبة وهي لمصلحة لبنان وفلسطين». وأكّد أن هذا العدو لا يفهم إلَّا لغة القوة لردعه ومنعه من تحقيق أهدافه الآن وفي المستقبل»، وأشار إلى «أننا لن نرضخ لأي إشارة من أي جهة تتحدث عن تسوية أو إضعاف أو إنهاء لهذا السلاح، لأنَّ القوة هي التي تجعلنا نعيش في بلدنا مستقلين ومرفوعي الرأس، كما تجعلنا قادرين على مواجهة التحديات ووضع حدٍّ للتوحش من أن ينتشر ويمتدّ». ولفت إلى أنه «ليس معلوماً الآن ما إذا كانت وتيرة القتال ستبقى متأرجحة صعوداً ونزولاً في هذه الدائرة المحدودة، ونحن قلنا، إن هذا مرتبط بتطورات الميدان وما يمكن أن تتخذه إسرائيل من قرارات ونحن لها بالمرصاد»، مؤكداً أنَّ «حزب الله على جهوزية عالية جداً، والجبهة في لبنان ستبقى مفتوحة ما دام العدوان على غزة مستمراً». وشدّد نائب الأمين العام لحزب الله على أنه «لن تنفع معنا لا التهديدات ولا الإغراءات ولا ربط ما يجري على الحدود بأيّ استحقاق داخلي، ولا نناقش مع أحد أي وضعية للجنوب اللبناني مع استمرار العدوان على غزة. وعندما يتوقف العدوان على غزة عندها لكل حادث حديث، ونرى ما الذي يتطلب نقاشاً وما هو خارج أي نقاش».

المصدر:”الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *