أخبار لبنانية

المقاومة تكثّف الضربات بصواريخ البركان

شهدت الجبهة الجنوبية أمس الأربعاء، عدداً من عمليات نوعية نفذها حزب الله ضد مواقع العدوّ وتجمعاته وثكناته. وكان لافتاً استخدام المقاومة صواريخ «بركان» في عدة عمليات. وفي سلسلة بيانات متلاحقة، أعلنت المقاومة الإسلامية استهداف ثكنة زرعيت وموقع جل العلام بصواريخ «بركان»، وكذلك تجمّعات ‏لجنود العدو الإسرائيلي في محيط موقع المالكية، ومحيط ثكنة زبدين في مزارع شبعا، وفي موقع بياض بليدا، وقد أوقعت فيها إصابات مباشرة. كما قصفت المقاومة تجمعات ‏لجنود العدو الإسرائيلي في محيط موقع رويسات العلم بأربعة صواريخ «بركان»، ومحيط ثكنة دوفيف بدفعات صاروخية كبيرة. ‏وتلقى محيط موقع رويسات العلم في مزارع شبعا أربعة صواريخ بركان، ولاحقاً، استهدف ‌‏المقاومون حامية ‏ثكنة ‏برانيت التي فرّ منها العدو الإسرائيلي بالأسلحة الصاروخية.‏‏ وشن العدو ليل أمس غارة جوية على منزل في حيّ سكني في وسط الناقورة، أدت إلى استشهاد أربعة وإصابة 6 آخرين. وأعلن حزب الله أمس استشهاد كل من المقاومين: محمد هادي مالك عبيد «حسام» من مدينة بعلبك البقاعية، وعباس حسن جمول «جواد كربلا» من بلدة دير الزهراني الجنوبية، وعباس حسين ظاهر «مختار» من بلدة كفررمان الجنوبية، وحسن علي دقيق «سراج» من بلدة مركبا الجنوبية، ومحمد أكرم حمد «مهتدي» من بلدة النبطية التحتا الجنوبية.وفيما انشغل الإعلام العبري بتداعيات محتملة لاغتيال صالح العاروري، علّقت قناة 12 العبرية على الأضرار الناجمة عن هجمات حزب الله، بكشفها عن إصابة البنية التحتية للكهرباء في الجليل الأعلى قرب المالكية بعد تعرضها لقصف صاروخي من لبنان. ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» عن رئيس بلدية «كريات شمونه» قوله» أنا واثق بأن حزب الله سيردّ على عملية اغتيال صالح العاروري، وأدعو من بقي في كريات شمونه للمغادرة». في حين زار رئيس أركان العدو هيرتسي هاليفي، أمس، القيادة الشمالية وأجرى تقييماً للوضع فيها غداة اغتيال العاروري، مشيراً إلى أن جيشه «على جاهزية عالية في الشمال، لكننا نركز حالياً على قتال حماس».

المصدر:”الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *