أخبار لبنانية

مخزومي يلعب في دار الفتوى بعدما غاب الحريري

يشرّع مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان أبواب دار الفتوى أمام النائب فؤاد مخزومي، ويُعطيه من حصّة التعيينات البيروتية ما يفوق حيثيّته التمثيليّة. فيما يُغدق رئيس «حزب الحوار الوطني» على «عائشة بكّار» من ثروته مقابل حصوله على «الغطاء الشرعي» علّه بذلك ينتقل إلى السراي الحكومي

بحريّة مُطلقة، يفرد النائب فؤاد مخزومي جناحَيه في دار الفتوى. فرصةٌ قد لا تتكرّر على الأرجح في الحياة السياسية لرئيس حزب «الحوار الوطني». فهو، لولا اعتكاف الرئيس سعد الحريري وإزالة بعض الأصفاد عن الأبواب السعوديّة التي بالكاد فُتحت أمامه، ما كان ليتخيّل، في أجمل أحلامه، أن يصبح «الرجل الأوّل» في الدار والآمر الناهي فيها.في المقابل، تسود الدهشة أهل «الدار» الذين لم يكونوا يتخيّلون، في أسوأ كوابيسهم، أن يهبط حب مخزومي، هكذا فجأة، على مفتي الجمهوريّة الشيخ عبد اللطيف دريان الذي لطالما حذّر من نائب بيروت وحرّض عليه. اليوم، مخزومي زائر «دوّيم» للدار، ولا يكاد يمر أسبوع لا يجمعه فيه لقاء مع دريان الذي أسبغ على نائب بيروت حصة من التعيينات في المؤسسات التابعة لدار الفتوى تفوق حيثيته التمثيلية بأشواط.
نهاية السنة الماضية، أظهرت التعيينات في صندوق الزكاة وإذاعة القرآن الكريم ومؤسسات محمد خالد الاجتماعية نية واضحة لدى المفتي لكفّ يد تيار المستقبل مقابل إطلاق يد «المخزوميين»، فعزل المحامي حسن حلواني، المقرّب من رئيس «جمعية بيروت للتنمية الاجتماعية» أحمد هاشميّة، من عضوية مجلس عمدة المؤسسات وعيّن مكانه المحامي المقرّب من مخزومي محي الدين كشلي (عُيّن أيضاً في اللجنة المنبثقة عن «الدار» لمتابعة أوضاع السجناء في رومية). وفي صندوق الزكاة الذي كان يرأس إدارته النائب نبيل بدر، حلّ رئيس «مؤسسة مخزومي» سامر صفح نائباً للرئيس، بعدما طلب بدر من المفتي تعيين بديل عنه لانشغاله في النيابة، مقترحاً تعيين القنصل محمد الجوزو.

«صندوق المشايخ» الذي أعلن عنه مخزومي لا يُغطي إلا فحوصات الدم!


هكذا، يقضم مخزومي، بمساعدة المفتي، حصّة «البيارتة» داخل مؤسسات دار الفتوى، ويُحكم سيطرته على «عائشة بكّار» التي تعطيه في المقابل غطاء سياسياً سنياً يتصرّف على أساسه ليجمع تحت عباءته المشايخ، كما حصل قبل أيّام في لقاء بيروتي، ومن دون المرور بـ«اتحاد جمعيات العائلات البيروتية»، باعتبار أنّ الرجل يُعد نفسه ممثل العاصمة الذي يقف على مفترق السراي الحكومي. وكلّ ذلك يحصل بـ«أبّة باط» سعودية، طالما أن رئيس «الحوار الوطني» يُزعج «الحريريين» ويُربكهم من دون أن يُشكّل بالضرورة خطراً أكبر من ذلك.
قبل أربع سنوات، طرح مخزومي على دريان إنشاء صندوق لمساعدة علماء «الدار» ومشايخها بعد توقف المساعدة الإماراتية، غير أن المفتي رفض الاقتراح بحجة رفضه أن تتولى جهة سياسية مساعدة المشايخ، ولـ«عدم صبغ دار الفتوى بصبغةٍ سياسية». إلا أن الأرجح أن السبب الحقيقي للرفض يومها هو عدم إثارة غضب الرئيس سعد الحريري. ومع «استقالة» الأخير من الحياة السياسية، وافقت عائشة بكّار أخيراً على مشروع تقدّم به مخزومي لإنشاء صندوق صحي لتأمين طبابة واستشفاء العلماء وأئمة المساجد والعاملين فيها ضمن نطاق العاصمة، وهو ما قابله نائب بيروت والمحسوبون عليه بـ«طنّة ورنّة» و«تطبيل إعلامي»… قبل أن يتبيّن أن «بطاقات التغطية الاستشفائية» تغطّي المشايخ وزوجاتهم فقط (من دون أولادهم)، وتقتصر على تغطية «فحوصات مخبرية» في مختبرات «MDTC». ولدى اتصال «الأخبار» بالمختبر المذكور، تبيّن أن البطاقة لا تغطي أكثر من حسم 50% على فحص الدم فقط!

المصدر:”الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *