أخبار عربية ودولية

«خطة» نتنياهو لليوم التالي: حرب اسمية… وترحيل بالمعاناة

مع مضيّ 15 أسبوعاً على بدئها، تبدّلت أهداف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة؛ فبدلاً من إسقاط حُكم «حماس» وتفكيك الحركة وإعادة الأسرى الإسرائيليين، كما «تغيير الشرق الأوسط» برمّته، أضحى استمرار الحرب بذاتها الهدف الأعلى لدى رأس الهرم السياسي في تل أبيب، بنيامين نتنياهو، وائتلافه الفاشي «المنفصل عن الواقع»، وفق توصيفات الإعلام العبري. بالنسبة إلى هؤلاء، فإن أيّ قرار يُتّخذ استناداً إلى معادلات الواقع، من شأنه أن يتسبّب بإنهاء ائتلافهم، وتالياً سقوط الحكومة والتوجّه إلى انتخابات مبكرة. وما تقدّم، لا يشكّل خسارة شخصية فحسب، بل أيضاً هزيمة استراتيجية من منظور عقائدي يمينيّ، تستفيد منها جهات إسرائيلية أخرى، تتطلّع إلى تحقيق مصالح إسرائيل عبر التسويات.ومع ذلك، لا يتطلّع نتنياهو إلى استمرار الحرب بما لا يقوى عليه جيشه، بل إلى حرب استنزاف تبقيه وائتلافه في السلطة، من دون الاضطرار لدفع أثمان عالية. فهل يحقّق الرجل وائتلافه هذه الغاية؟ تبدو الأمور وكأنها تكرار لِما كانت عليه الحال قبل بدء العملية البرية، أي أن الأهداف في مكان والإمكانات في مكان آخر. لكن الرهان على عامل الوقت والمتغيّرات غير المنظورة، يكفي لإبقاء الواقع على ما هو عليه، مع تغييرات في الميدان وفي طبيعة المواجهة، يتمنّى نتنياهو وكبار مسؤولي حكومته وجيشه، أن تحقّق الغاية المنشودة. وانطلاقاً من ذلك، يسعى الجيش الإسرائيلي إلى فرض وقائع على الأرض تتيح له الاستمرار في المواجهة المنخفضة المستوى لأشهر طويلة، وهو ما يعمل على تحقيقه منذ أسابيع، على الشكل الآتي:
– إنهاء المرحلة الثانية من العملية البرية، والانتقال – مع أو من دون تحقيق أهداف هذه المرحلة – إلى الثالثة الأقلّ كثافة قتالية، وهو ما تحقَّق في شمال القطاع مع إنهاء الانسحاب من معظم المناطق التي جرت السيطرة عليها، فيما يُتوقّع أن تبدأ الانسحابات في وسط القطاع خلال الأيام القليلة المقبلة. كذلك، فإن التطلّع إلى «تسوية ما» في منطقة رفح، والمناطق المتاخمة للحدود مع مصر، سيعني فصل القطاع عن الجانب المصري فصلاً تاماً، لا يمكّن الفلسطينيين من نقل أيّ سلعة أو مادة إلا عبر المعابر المسيطر عليها إسرائيليّاً، بشكل مباشر أو غير مباشر، بواسطة القوات المصرية الوكيلة.
– انسحاب القوات الإسرائيلية إلى الحدود، مع الاحتفاظ بحزام أمني بعمق كيلومترَين يكون خالياً من الوجود الفلسطيني، وهو ما يفسّر عمليات الهدم والتجريف وتسوية بعض المناطق المتاخمة للحزام بالأرض، بدءاً من الشمال ووصولاً إلى الجنوب، بما يشمل مناطق من الشجاعية، وكذلك في وسطها، وتحديداً منطقة خزاعة التي يعمل الاحتلال على جرفها بالكامل، فيما لا يزال التجاذب قائماً تجاه أقصى جنوب القطاع، حيث على إسرائيل الأخذ في الاعتبار مصلحة النظام المصري وبالتبعية الأميركي.

لا يتطلّع نتنياهو إلى استمرار الحرب بما لا يقوى عليه جيشه، بل إلى حرب استنزاف تبقيه وائتلافه في السلطة


– فصل شمال القطاع عن جنوبه في وادي غزة، في المنتصف تماماً، سواء عبر النيران عن بعد، و/ أو عبر السيطرة المباشرة على أكثر من نقطة تحكّم وسيطرة يجري الاحتفاظ بها مبدئياً، مع العمل على منع المدنيين الفلسطينيين من العودة إلى شمال القطاع، بما يشكّل رافعة ضغط لدفع «حماس» إلى تقديم تنازلات في ملفّ الأسرى، وكذلك محاولة تأليب الفلسطينيين على الحركة.
– إقناع مستوطني «غلاف غزة» بالعودة، تحت إغواء إبعاد «حماس» عن الحدود وإنشاء «الحزام الأمني». وإذا تحقَّق ذلك، سيُعدّ أهمّ ما في هذه الاستراتيجية من أهداف، كونه سيمكّن نتنياهو من مواصلة الحرب بلا قتال، مع البقاء السياسي أطول مدّة ممكنة، بلا ضغوط مباشرة من المستوطنين، وسيسلب «حماس» ورقة ضغط كبيرة جداً، وفقاً للمنظور العام الإسرائيلي.
تحقيق ما تقدَّم، من شأنه السماح بمواصلة الحرب بوتيرة منخفضة، وهو ما يمكّن الجيش الإسرائيلي من تسريح جزء كبير جدّاً من الاحتياط، وإزالة أحد عناصر الضغط عن اقتصاد الكيان. وهكذا، يأمل نتنياهو، من وراء استراتيجيته، بمعية كبار مسؤولي جيشه، في أن يؤدي هذا الإجراء، وغيره، إلى تقليص الضغط الداخلي عليه، وكذلك الدولي، وتحديداً الأميركي، حيث تصرّ واشنطن على «تنازلات» منه، تُعدّ انتحاراً سياسيّاً له ولائتلافه. ووفقاً للتصوّر المشار إليه، لا يعود مهمّاً اليوم الذي يلي في غزة، من ناحية الترتيبات السياسية والأمنية التي يطالب بها مَن ليسوا في الحكومة الإسرائيلية؛ إذ يسعى الائتلاف إلى إبقاء غزة ميدان لاجئين، تُدار عبر الوكالات الإغاثية، في رهان على «ترانسفير» تلقائي، نتيجة المعاناة المتفاقمة، إلى خارج القطاع.
لكن هكذا استراتيجية لا تعيد الأسرى الإسرائيليين، إلا قتلى وبالمفرّق، وهو ما يمنع نتنياهو وائتلافه من بلورة رواية انتصار يُبنى عليها التراجع الذي يعمل عليه. في المقابل، يتفشّى اليأس من القتال ومن إمكانية تحقيق أهدافه لدى الجمهور الإسرائيلي الذي خفّض سقف توقعاته العالية جداً، وأيضاً لدى النخبة الإسرائيلية التي تبني مواقفها استناداً إلى مصالح «الدولة»، حيث بات الإدراك شبه جامع: استمرار الحرب لا يلغي تداعيات فشلها، بل إن استمرارها يقضم ما تحقّق عبرها من إنجازات تكتيكية، كان بالإمكان الاكتفاء بها والبحث عن ما هو أقلّ سوءاً من المخارج السياسية. وينسحب ذلك أيضاً على المعارضين لنتنياهو، من القوس السياسي الواقع خارج الائتلاف، بل والجهات التي شاركته ائتلافه، كما هو حال بيني غانتس وغادي آيزنكوت، اللذين باتا يتطلّعان إلى بدائل لإنهاء حكم نتنياهو، بما يتلاقى مع الرغبة، وأيضاً «التخطيط» الأميركي لإسقاطه وحكومته، كسبيل بات شبه وحيد، للخروج من الحرب بأقلّ الخسائر الممكنة.

المصدر:”الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *