أخبار لبنانية

نار «الدولار المصرفي» بين ميقاتي ومنصوري والخليل

يتقاذف ثلاثة أطراف كرة نار اسمها «سعر صرف الدولار المصرفي»، أي كل الدولارات المسجّلة لدى المصارف خارج إطار التعميمين 166 و158. رئيس الحكومة نجيب ميقاتي يرميها، في حضن وزير المال يوسف الخليل وحاكم مصرف لبنان بالإنابة وسيم منصوري، والأخير يرميها في حضن الحكومة ووزير ماليتها، ويوسف الخليل يرفض إصدار أي قرار بتسعير الدولار المصرفي منفرداً بلا أن يكون ميقاتي ومنصوري مشتركيْن معه في ذلك… الكل يريد التنصّل منها، رغم أن الأطراف الثلاثة اتفقوا عليها مع جمعية المصارف، إنما لا أحد منهم يريد تحمّل تبعاتها. ولا غرابة في الأمر طالما أن ميزانيات المصارف باتت تُسجّل كل الدولارات في دفاترها بالسعر السوقي أو الفعلي الذي يعترف به مصرف لبنان (89500 ليرة مقابل الدولار)، بينما بقرار كهذه ستدفع المصارف من هذه الدولارات للزبائن وفق سعر صرف مختلف يبلغ 25 ألف ليرة مقابل الدولار. طبخة تعيد التذكير بألاعيب الحاكم السابق رياض سلامة التي كانت أكثر إتقاناً.على مدى الأشهر الماضية، عُقدت اجتماعات ثنائية بين جمعية المصارف وحاكم مصرف لبنان بالإنابة وسيم منصوري وبين بعض أعضاء الجمعية ورئيس الحكومة، وبين منصوري وميقاتي… باختصار، ما اتُّفق عليه هو الآتي: في إطار توحيد سعر الصرف وبعد إقرار الموازنة التي فيها ضمناً اعتراف بسعر الصرف السوقي باعتباره سعر الصرف الرسمي، توافق المصارف على أن تكون متعاونة في تطبيق التعميم 166 وتدفع لكل زبون يستوفي الشروط مبلغ 150 دولاراً نقداً. ستحصل المصارف في المقابل على هندسات من منصوري تتيح لها تسديد كل دولار «فريش» تدفعه للزبائن، من فوائد توظيفاتها لدى مصرف لبنان، أي أن مصرف لبنان سيدفع القسم الأكبر من الكلفة الإجمالية لتطبيق هذا التعميم. وفي المقابل، تسجّل المصارف في ميزانياتها كل دولار بسعر الصرف الفعلي، وتصدر الحكومة سواء في مجلس الوزراء أو في وزارة المال ما يتيح للمصارف أن تدفع للزبائن ضمن سقف محدّد، ما يرغبون في سحبه من حساباتهم بالعملات الأجنبية خارج إطار التعميمين 158 و166، أي ما سُمّي «الدولار المصرفي» بسعر صرف يبلغ 25 ألف ليرة مقابل الدولار الواحد.
فجأة تبيّن أن القرار لم يصدر، وأن الكل يتقاذف القرار ويرمي مسؤولية إصداره على الآخر. لكنّ القرار يثير سؤالاً بسيطاً: إذا صدر مثل هذا القرار، وكان الدولار المصرفي مسجّلاً بسعر صرف يبلغ 89500 ليرة، في مقابل تسجيل عمليات سحبه بقيمة 25 ألف ليرة، فكيف ستسجّل المصارف ذلك في ميزانياتها؟ يأتي الجواب مباشرة: المصارف ستسجّل ربحاً في ميزانياتها وستشطب كل دولار قيمته 89500 ليرة بمبلغ 25 ألف ليرة.

الطبخة تعيد التذكير بألاعيب الحاكم السابق رياض سلامة التي كانت أكثر إتقاناً


هذا الأمر الغريب العجيب، ليس محور النقاش بين ميقاتي والخليل ومنصوري. ميقاتي يرى أن مسؤولية تحديد سعر الصرف محصورة بوزير المال يوسف الخليل. ومنصوري يراها محصورة بالحكومة ممثّلة برئيسها وبوزير المالية. والخليل، يبدو مغلوباً على أمره لأن الاتفاق ألّا يكون وحده لإصدار قرار «خنفشاري» كهذا يمنح المصارف أرباحاً دفترية وهمية، ويحرم المودعين من جزء كبير من ودائعهم عبر شطبها، أي الأمر الذي صدر على أساسه قرار من مجلس شورى الدولة قبل أيام المُسمى «هيركات».

المصدر:”الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *