أخبار لبنانية

«خطر» جهاد بقرادوني يدقّ أبواب القوات

توقف الزمن في لبنان عند عام 2019. مذذاك، دخل الإنماء في سبات نتيجة الأزمة الاقتصادية، ووجد النواب، في كل الدوائر، في ذلك ذريعةً جاهزةً لتبرير ابتعادهم عن الناس… إلّا في الأشرفية حيث صراع المال والخدمات والجمعيات على أشدّه. فهناك، يكاد كل وزير أو نائب أو مشروع مرشّح، يدير جمعية. وتعزّز نمو الجمعيات التي «لا تبغي الربح» بعد انفجار مرفأ بيروت في آب 2020 ليعوّض إقفال مكاتب الخدمات النيابية ويستبدل جيلاً سياسياً بآخر. قبل سنوات، كان مكتب النائب السابق ميشال فرعون كخليّة نحل. وكان للنائب نقولا صحناوي والمرشح السابق زياد عبس مكتبٌ بجواره ينافسه على استقطاب الأهالي، فضلاً عن جمعية ترأسها منى بسترس (والدة الصحناوي). كما كان رئيس مجلس إدارة «سوسييتيه جنرال» أنطون صحناوي يوزع مساعدات مالية ووجبات غذائية عبر مراكزه الموزعة في الأشرفية، في حين دعم النائب نديم الجميل جمعية «بيروت 2020» لتبدأ عملها بتحسين شوارع المدينة وتنظيم احتفالات ومعارض ودعم صغار الحرفيين. وحده المرشح الراحل مسعود الأشقر اخترق المشهد من دون خزّان مالي ولا منصب سياسي أو دعم حزبي.ذلك كله أصبح اليوم «من التاريخ». توقّفت المساعدات وأُقفلت المكاتب مع بدء «الانتفاضة» ودخول لبنان في الحجر الصحي ثم انفجار المرفأ. وبين ليلة وضحاها، ظهر أنطون صحناوي بـ«ستايل» عصري عبر جمعية Lebanon of tomorrow. وقررت الوزيرة السابقة القواتية مي شدياق فرض نفسها على لائحة المرشّحين في الأشرفية عبر جمعية ground 0 التي أنشأتها بعد انفجار المرفأ. وتحوّل عمل حملة «دفا» التي أطلقتها النائبة بولا يعقوبيان عام 2013 من سنوي إلى يومي. وكان لافتاً اختراق جهاد كريم بقرادوني، نجل الرئيس السابق لحزب الكتائب، مشهد الأشرفية عبر جمعية Be Beirut التي أسّسها بعد انفجار المرفأ، وشكّلت بطاقة عبوره إلى لائحة القوات اللبنانية في الدائرة رغم حيازته بطاقة حزبية كتائبية، ورغم استهدافه جرّاء اسمه الثلاثي والخطّ السياسي الذي انتهجه والده. استطاع بقرادوني أن يفرض نفسه في المنطقة عبر المال والخدمات، حتى بات يشكّل خطراً على زميله على اللائحة نفسها غسان حاصباني، خصوصاً أنه لا تُسجّل للأخير خدمات تذكر، ولا يُعرف عنه قربه من الناس، متّكلاً على «فطنته» التشريعية وعلى خطاب كلاسيكي لا يطعم خبزاً.
بدأ بقرادوني مشواره السياسي أواخر عام 2020 متحصّناً بالخدمات التي قدمتها جمعيته للمتضررين من الانفجار، وانتقل بعدها إلى منافسة أنطون الصحناوي على التقديمات المالية عبر ابتكار بطاقة ائتمان تحتوي على مبلغ من المال يجدد شهرياً يمكن صرفه في دكاكين معيّنة في الأشرفية. ويقول بقرادوني لـ«الأخبار» إن عدد العائلات التي يساعدها «يصل إلى نحو 1500، غالبيتها تسكن الأشرفية، و20% منها لا تنتخب في دائرة بيروت الأولى». وفي الوقت نفسه، يعمل على خط الخدمات الاستشفائية والمدرسية، ويستنسخ تجربة مسعود الأشقر بزيارة الأهالي في منازلهم والتجوّل بينهم ومشاركتهم لعب الطاولة في ساسين.

بقرادوني قادر بالخدمات والمال على جذب القاعدة القواتية وتلك التي تدور في فلك 14 آذار


عمّا إذا كان نشاطه هذا يثير استياء حاصباني وقد يزيد من أصواته الانتخابية على حساب الأخير، يجيب بقرادوني: «بالعكس ما دام أنّ في ذلك إفادةً للمنطقة والأهالي، فضلاً عن أنّ الشرط الأول خلال التفاوض مع القوات قبل ترشّحي كان ألّا أسعى إلى اجتذاب أي صوت قواتي، وقد التزمت بذلك. وفي الانتخابات المقبلة، ستصوّت القوات اللبنانية لحاصباني، لأنّ الحزبيين يلتزمون بقرار الحزب». وعن سبب عدم استحصاله على بطاقة قواتية؟ يقول: «أنا منيح متل ما أنا وهني مبسوطين فيي هيك، علماً أني ملتزم نهائياً مع القوات ولو من دون بطاقة». وقد تكون تجربة بقرادوني الحزبية وراء جعله يفكر ملياً قبل الانخراط مجدداً في أي حزب، فهو الكتائبي، ابن رئيس حزب الكتائب السابق، وأحد عرّابي المصالحة الكتائبية. انكفأ عن النشاط الحزبي مع استشهاد الوزير السابق بيار الجميل إلى أن «رماه» الانفجار في شوارع الأشرفية. هناك تعرّف إلى منسق القوات السابق سعيد حديفة الذي كان أحد من توسّطوا لترشيحه على لائحة القوات، فطُرد من الكتائب من دون تبليغه بالقرار.
ورغم كل «التطمينات» التي يقدّمها بقرادوني لدى سؤاله عن تأثير نشاطه على حزب القوات، ثمة مشكلتان سيواجههما لاحقاً حاصباني أو أيّ مرشح قواتي. الأولى، دخول بقرادوني إلى قلب القاعدة القواتية عبر ترؤّسه مجلس أمناء نادي الحكمة ودعم الفريق مادياً، ما أسهم في بقائه على قيد الحياة، مع ما يعنيه هذا النادي للأشرفية ولجمهور القوات. والثانية، قدرته على جذب القاعدة القواتية وتلك التي تدور في فلك 14 آذار بالخدمات والمال، مقابل «صفر خدمات» للحزب ونائبه.

المصدر:”الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *