أخبار عربية ودولية

ترحيل تدريجي لآلاف النازحين: «حصار الشفاء 2» لا يخمد المقاومة

غزة | في الوقت الذي أعلن فيه جيش العدوّ إنهاء عمليته في مدينة حمد السكنية شمال مدينة خانيونس في جنوب قطاع غزة، كانت العملية البرية الثانية تتواصل في مستشفى «الشفاء» غرب مدينة غزة لليوم الثاني على التوالي. هناك، بدأ الترحيل التدريجي للآلاف من الأسر التي كانت نازحة في المستشفى، والتي تسكن المناطق المحيطة بها، وسط قصف مكثّف طاول العشرات من الأبنية السكنية والأبراج المرتفعة، حيث يفرض جيش العدوّ طوقاً نارياً وصل إلى حدود شارعَي الجلاء والوحدة وحيَّي الشاطئ والشيخ رضوان غرب مدينة غزة.وعلى رغم دقة العمل الميداني في «الشفاء» وصعوبته، بالنظر إلى أعداد النازحين الكبيرة، والتي تحدّ من حرية استخدام وسائط السلاح غير النقطية وغير الدقيقة، من مثل قذائف الهاون وصواريخ الـ«107»، فقد تمكّنت المقاومة، نهار أمس، من تنفيذ عدد من العمليات الميدانية الجريئة، حيث أعلنت «كتائب القسام» تمكّنها من تدمير خمس دبابات في محيط مجمع «الشفاء» بقذائف «الياسين 105». كذلك، استهدفت الكتائب مجموعة من الجنود في المحور نفسه بقذيفة الـ«تي بي جي» المضادة للتحصينات، ما تسبّب بوقوع أفرادها بين قتيل جريح. في المقابل، اعترف جيش العدو بمقتل ضابط يحمل رتبة رقيب أول، ويشغل منصب قيادة الكتيبة 401.
وبدا جيش الاحتلال مزهوّاً بتمكّنه من حصار مستشفى «الشفاء»، وأعلن أنه تمكّن من إعدام 50 مطلوباً واعتقال 180 آخرين. على أن تلك العملية، على رغم ما حملته من مفاجأة، لم تساهم بأي شكل من الأشكال، في إخماد جيوب المقاومة. وعلى رغم الكثافة النارية غير المسبوقة في نطاق العمليات، فإن المقاومين بدأوا يكثّفون عملية الاستنزاف، التي لا شك أنها ستساهم في تقليل قدرة العدوّ على البقاء في ذلك المحور طويلاً.
وفي محور المنطقة الوسطى، أعلنت «سرايا القدس» أنها تمكنت من قصف تحشّدات العدوّ في محور نتساريم، بوابل من الصواريخ قصيرة المدى من طراز «107».

على رغم الكثافة النارية غير المسبوقة في محور «الشفاء»، فإن المقاومين يكثّفون عملية الاستنزاف


أما في مدينة خانيونس، فقد أخلت الدبابات الإسرائيلية مدينة حمد تماماً، وتقدمت إلى شارع الجيّة، وشرعت في نسف عدد من المنازل هناك. كذلك، تتمركز قوات العدوّ في القاطع الشرقي لخانيونس، حيث أكد الأهالي أن عدداً من الدبابات لا تزال تعسكر في منطقة النادي في القرارة. عدا ذلك، لم تشهد أي من مناطق قطاع غزة عمليات توغّل جديدة، إلا أن وتيرة القصف تضاعفت على نحو ملحوظ، حيث قصف العدوّ عشرات المنازل في مناطق شمال القطاع ووسطه وجنوبه. ولم تتوقف وسائط المدفعية عن استهداف منازل المواطنين في كل مناطق مدينة غزة.

المصدر:”الأخبار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *