أخبار لبنانية

مشاورات رسمية وسياسية وميقاتي يدعو لعقد الحكومة: الغربيون يبحثون موقف لبنان في ظل التـصعيد

بين ردّ إيران على استهداف قنصليتها في دمشق وتوقّع رد العدو على الرد، وما قد ينتج عنه من تداعيات، تركّزت الاهتمامات في بيروت على كيفية احتواء ما قد يحصل، في ظل شلل مؤسساتي وازدياد الانقسام الداخلي والاحتقان الطائفي بعد مقتل منسّق حزب القوات اللبنانية في جبيل باسكال سليمان في عملية سطو ومحاولة معراب الاستثمار في الجريمة.وأشارت مصادر متابعة إلى أن «الاهتمام الدولي بالملف اللبناني سجّل تراجعاً في الأسابيع الماضية لقناعة الدول المعنية بعدم القدرة على إحداث أي خرق سياسي أو عسكري»، ولفتت إلى أن التطور الإقليمي المتمثل بالرد الإيراني «قد يبدّل الوضع إذا ما صدقت مؤشرات إلى أن الولايات المتحدة قد تضغط على إسرائيل للقبول بهدنة مقابل الحماية التي أمّنتها لها»، وهو ما «سينسحب على لبنان أيضاً الذي يتوقع أن يشهد نشاطاً دبلوماسياً خاصاً بالملف الرئاسي بعدما انتهت عطلة الأعياد». وفي هذا السياق، أشارت المصادر إلى أن «السفيرة الأميركية في بيروت ليزا جونسون أوحت في الأيام الماضية بوجود قرار لدى إدارتها بالدخول جدياً في هذا الملف والبدء بضغط حقيقي بعدما تركت هامش الحركة للآخرين طويلاً».
وعلمت «الأخبار» أن عدداً من الدبلوماسيين الغربيين طلبوا مواعيد عاجلة مع مرجعيات رسمية وسياسية لأجل مناقشة تداعيات الرد الإيراني من جهة، وإمكانية تفعيل المساعي لإجراء انتخابات رئاسية في وقت قريب. وقالت المصادر إن البعثات الدبلوماسية الأجنبية في لبنان، وخصوصاً الأوروبية، أجرت اتصالات موسّعة للوقوف على تطوّر الأوضاع الأمنية، وشدّدت على «تحييد» لبنان عن أي تصعيد إقليمي قد يحصل عقب الردّ الإيراني. وبحسب المصادر فإن الدبلوماسيين الأجانب «أوحوا بأنهم كانوا يترقّبون الردّ الإيراني، ويرونه وشيكاً جداً، لكنهم لم يتصرّفوا على أساس أن المنطقة مقبلة على حرب شاملة، فهم تابعوا ترتيب مواعيد لهم مع مسؤولين في لبنان، خلال الأسبوع المقبل، بشكل طبيعي، من دون تأخير أو انتظار تطوّرات ما». كما لم تُظهر السفارات الغربية في بيروت أي سلوك يشي بتوقّعها حصول تطوّرات تتطلّب إجراءات استثنائية.

السفراء الغربيون شدّدوا على «تحييد» لبنان عن أي تصعيد إقليمي عقب الردّ الإيراني


من جهته، دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إلى جلسة طارئة للحكومة اليوم لمواكبة التطورات قبل أن يضطر لاستبدالها بلقاء وزاري تشاوري لوجود حوالي 4 وزراء خارج البلاد. وكرّرت مصادر وزارية استغرابها «إصرار وزراء التيار الوطني الحر على المقاطعة، خصوصاً أن ميقاتي ذكر أنه يدعو لهذه الجلسة انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية الوطنية وهو كان يوجه دعوة إلى جميع الوزراء من دون استثناء»، وسألت «عن الظرف الذي يعتبره التيار الوطني حساساً وضرورياً للاجتماع». وقالت مصادر قريبة من ميقاتي إن «الأخير راهن على حكمة التيار بالسماح للوزراء بالحضور بما أن لا جدول أعمال للجلسة، باستثناء الخطر المحدق والتطورات في المنطقة والوضع الأمني في لبنان وبالتالي الأمر لا يحتمل الكيدية. لكن لم يُسجّل أي تفاعل من وزراء التيار الوطني».
وكان ميقاتي قد زار رئيس مجلس النواب نبيه بري معايداً، وناقشا الأوضاع الأمنية على خلفية الحرب المستمرّة في غزة والعدوان على جنوب لبنان، وتداعيات الردّ الإيراني (قبل أن يقع) على مجمل المشهد الأمني في المنطقة، ولبنان خصوصاً. وسُجّلت خشية من تطوّر الأوضاع الأمنية، خصوصاً في ظلّ التهديد الإسرائيلي بالردّ على الهجوم الإيراني، رغم أن عدم مشاركة حزب الله في الردّ الإيراني مباشرة «كان مطمئناً إلى حدٍّ بعيد».

الأخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *